نقل هاليب إلى مستشفى بعد خسارتها نهائي أستراليا المفتوحة

دخلت الرومانية سيمونا هاليب المستشفى ليلة السبت في ملبورن، عقب هزيمتها في نهائي أستراليا المفتوحة أمام الدنماركية كارولين فوزنياكي، المصنفة الثانية عالميا، بنتيجة 7-6 (7-2) و3-6 و6-4 في مباراة ماراثونية استمرت ساعتين و49 دقيقة.
واحتاجت هاليب (26 عاما) لرعاية طبية على مدار 4 ساعات إثر تعرضها لحالة من الجفاف، وحصلت على إذن طبي بالخروج من المستشفى صباح امس الأحد، وفقا لما أوردته قناة (ديجي سبورت) نقلا عن رابطة لاعبات التنس المحترفات.
وبدأت أعراض الإنهاك الأولى تظهر على المصنفة الأولى عالميا أثناء الشوط الثاني من المباراة النهائية حين طلبت مساعدة طبية بسبب ارتفاع درجة الحرارة -أكثر من 40 درجة- من أجل قياس ضغطها بسبب الحر الشديد.
ومع ذلك، استعادت هاليب عافيتها وواصلت اللعب حتى اللحظة الأخيرة من المباراة على الرغم من أنها بدأت تشعر ببعض التقلصات في ساقها اليسرى.