تيرنبل يطالب برحيل داستياري حالاً ووقف معاشاته

اصر رئيس الوزراء مالكولم تيرنبلل على ان يترك سام داستياري البرلمان حالاً بعد ان أُعلن داستياري اول امس انه لن يعود الى مجلس الشيوخ في الـ 2018.
ويعتقد تيرنبل ان قرار داستياري بالانسحاب السنة المقبلة ليس كافياً بعد ان «خان استراليا» بسبب صلاتها المشبوهة مع المتبرع الصيني.
وقال تيرنبل امس للاعلاميين: ان داستياري لا يزال يأخذ اموال دافعي الضرائب من البلد التي لم تكن اولوية له وقام بخيانتها.
واعلن داستياري انه ينسق عملية خروجه من البرلمان مع حزب العمال ومع فرع الحزب في نيو ساوث ويلز وانه لن يعود في السنة القادمة الى البرلمان. ولفت انه سيستقيل قبل 9 شباط فبراير. ومن المتوقع ان يقوم فرع الحزب في نيو ساوث ويلز باختيار خلف له.
ووصف وزير الخزانة ونواب آخرين في الإئتلاف والحكومة ان ما جرى يشير صراحة الى فشل زعيم المعارضة بيل شورتن في قيادة الحزب. واكد موريسون في لقاء مع الـ ABC ان بيل شورتن فشل مرة اخرى في اختبار جديد عندما رفض اقالة سام داستياري من حزب العمال.
ويرى محللون ان قضية داستياري سلطت الاضواء على مستنقع غامض يتعلق بالتدخلات الاجنبية في ديمقراطية العمل السياسي في استراليا واللجوء الى التبرعات السياسية لفرض شروط على الاحزاب الكبرى.