عناصر الشرطة الفيدرالية يعملون بوظيفة ثانية

تشير التحقيقات الصحافية الي ان عناصر الشرطة الفيدراسة تضطر الى العمل بوظيفة ثانية من اجل تلبية احتياجاتهم الحياتية.
وتقول احصائية اجريت على 320 عنصراً من الشرطة الفيدرالية يعملون في سيدني ان 40 في المئة منهم لا تكفيهم مرتباتهم اذ لا يتبقى منها سوى 400 دولار شهرياً ونصفهم يود الاستقالة من عملهم في الشرطة اذا مضت الحكومة قدماً باستقطاع 5000 دولار من العلاوة التي تقدمها لهم في العمل في اكثر المدن الاسترالية خطراً.
وقد ارسلت جمعية عناصر الشرطة الفيدرالية رسالة الى رئيس الوزراء مالكولم تيرنبل مفادها ان 40 شرطياً يعملون في سيدني اي 12 في المئة من عناصر الشرطة في سيدني يعملون بوظيفة ثانية من اجل تلبية احتياجاتهم الضرورية في الحياة.
وكانت الرسالة هي آخر اتصال في النزاع بين الجمعية والحكومية.
ويبلغ عدد عناصر الشرطة الفيدرالية في سيدني الذين سوف يفقدون العلاوة التي تقدمها الحكومة لهم في اكثر المدن الاسترالية خطراً 300 عنصر.
ولكن حوالي 280 عنصراً قد يفقدون 35،000 دولار بموجب الاتفاقية الجديدة بين الجمعية والحكومة والتي تستقطع الدفعات العمل بوقت اضافي.
واعترف مفوض الشرطة الفيدرالي اندرو كولفين انه بدون زيادة المنحة الحكومية سوف ينخفض مستوى الآداء للشرطة.
وتشير احصائية اجريت في شهر نيسان ابريل ان نصف عدد عناصر الشرطة الفيدرالية في سيدني الذين يبلغ عددهم 320 عنصراً يضعون في عين الاعتبار الاستقالة من عملهم اذا مضت الحكومة قدماً بإلغاء العلاوة التي مقدارها 5000 دولار في حين ان 38 في المئة منهم قالوا انه لن يتبقى في جيوبهم سوى 400 دولار كل شهر.
وقال احد عناصر الشرطة الفيدرالية الذي مضى على خدمته في جهاز الشرطة خمس سنوات انه سوف يفقد 900 دولار كل اسبوعين وذلك بموجب الاتفاقية الجديدة.
واضاف: «انني اعمل 10 ساعات اضافية اسبوعياً ككهربائي من اجل دعم عائلتي».
وقال آخر عمل في الجهاز لأكثر من عشرة اعوام انه سوف يفقد 1100 دولار كل اسبوعين بموجب الاتفاقية واضطر الى بيع منزله تخوفاً من عدم قدرته على تسديد اقساط القرض السكني.
وقال نائب رئيس جمعية الشرطة الفيدرالية غراهام كوبر ان عناصر الشرطة تضع قيد الدرس امكانية القيام بإضراب عن العمل.
غير ان وزير العدل مايكل كينان قال ان حكومة تيرنبل قد منحت عناصر الشرطة الفيدرالية زيادة هي الأكثر منذ عقد من الزمان.
فقد قدمت الحكومة التمويل لجهاز الشرطة من اجل زيادة في قدرات ومهارات عناصره والذي كانت الحكومة العمالية قد اقتطعتها.
وقال ناطق باسم جهاز الشرطة الفيدرالي ان الاتفاقية المقترحة سوف تزيد مرتبات عناصر الشرطة بمعدل 6 في المئة على مدى ثلاث سنوات.