انعقاد المؤتمر التأسيسي لجمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا

انعقد مؤخرا المؤتمر التأسيسي لجمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا بحضور العديد من الاكاديميين العراقيين في سيدني والولايات الاسترالية.
ابتدأ المؤتمر بترحيب الزميل حسام شكارة بالحضور في كلمة اشاد فيها بالجمع النوعي الذي ضم نخبة من افضل الاسماء الاكاديمية التي يفخر الجميع بها وبانجازها ،ثم قدم الكتور احمد الربيعي ليدير مع الدكتور داخل حسن آل جريو جلسة المؤتمر.
بعد ترحيبه بالحضور تطرق د الربيعي الى ان التزايد المضطرد في اعداد الاكاديميين العراقيين القادمين الى استراليا ارتبط بالحاجة الى اطار اكاديمي مهني يجمعهم ويمثلهم وقد تصدت «اللجنة الاكاديمية» في منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي لهذه المهمة طيلة السنوات التسعة المنصرمة حيث نظمت العديد من الملتقيات الاكاديمية التي استقطبت العديد من الاكاديميين واصحاب الكفاءات واسهمت فيها اسماء اكاديمية بارزة من داخل استراليا وخارجها كما قدمت اللجنة ورقة عمل لتطوير التعليم العالي واخرى لتطوير التعليم المدرسي الى الجهات الرسمية في العراق كما بادرت الى اطلاق مشروع « التعليم العالي عن بعد» عبر محاضرات يقدمها متخصصون عراقيون في استراليا الى طلبة الدراسات العليا في العراق عبر السكايب ،المشروع الذي توقف بعد حلقتين بسبب ضعف اهتمام الجهات الرسمية هناك.
وقد تفردت اللجنة الاكاديمية بتكريم الاكاديميين واصحاب الكفاءات والاكاديميين العراقيين المتقاعدين كما كرست تقليدا سنويا في تكريم الطلبة العراقيين المتفوقين في الامتحانات العامة ، وقد لعبت اللجنة دورا بارزا في الدفاع عن الاكاديميين واطلقت حملة فعالة للآحتجاج على الاغتيالات والتصفيات التي تعرض لها الاكاديميين واصحاب الكفاءات داخل العراق حيث لقي نداء الاكاديميين الذي اطلقته اصداءا واسعة داخل العراق وخارجه.
واشار د الربيعي الى ان اللجنة الاكاديمية في منتدى الجامعيين مثلت مايشبه المركز الاستشاري الذي كانت العديد من الجهات ترجع اليه وتحرص الوفود العراقية على اللقاء بها فيما يتعلق بالجامعات والاكاديميا.
ثم تحدث د الربيعي عن تشعب وتنوع حاجات العمل المهني الاكاديمي خلال السنوات الاخيرة مادفع اللجنة الاكاديمية الى المبادرة الى تشكيل «اللجنة التحضيرية لجمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا» بدعوة عدد من الاكاديميين العراقيين وصولا الى انعقاد هذا الموتمر.بعدها القى الاستاذ داخل حسن آل جريو الذي اشاد بمبادرة تشكيل اللجنة التحضيرية وبأهمية قيام جمعية للاكاديميين العراقيين تعنى بشؤونهم وتطور علاقاتهم.

ثم انصرف اعضاء المؤتمر الى مناقشة فقرات مقترح النظام الداخلي / البرنامج التي شهدت مساهمة فعالة للعديد من زملائنا الاكاديميين انتهت الى تعديل العديد من الفقدات والتسميات التي حوتها المسودة.

الجزء الاخير من المؤتمر تكرس لاختيار الهيئة الادارية للجمعية والتي ضمت الزملاء :

البروفسور داخل حسن الجريو
البروفسور ريسان مجيدالخليفة
البروفسور معن العمر
البروفسور طلال يوسف
الاستاذ المساعد عبد الرضا الزهيري
الاستاذ المساعد منجد المدرس
الدكتور احمد الربيعي
الدكتورة هيام الكليدار
الدكتور علي المعموري
الدكتور وسام عبد الرزاق
الدكتورة عبير السعدون
الدكتور تحسين القريشي
التدريسية هدى زهرون
الخبير الامني ظافر الشمري
المهندس هاني كوركيس
المهندس بشار حنا
هذا وقد خول المؤتمر الهيئة الادارية اكمال الاتصالات بزملائنا الاكاديميين في الولايات الاسترالية ونيوزلندا والعراق لإنشاء
فروع للجمعية .
«جمعية الاكاديميين العراقيين في استراليا ونيوزلندا».