«كعب عالٍ»

بقلم رئيس التحرير / أنطوان القزي

عندما تسلّمت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي منصبها في نيويورك، دخلت الى القاعة في المبنى الزجاجي واعلنت في اول كلمه لها: «جئت بحذاء ذي كعب عالٍ لأضرب به كل من يهين ويشوّه سمعة اسرائيل»… وذكّرتنا بحادثة حذاء خروتشوف الذي ضرب الطاولة بحذائه سنة 1960 في نيويورك مسجلاً موقفاً روسياً رافضاً بواسطة الحذاء.
مرّت الأيام وزارت هايلي اسرائيل يوم الأحد الماضي وزارت مكتب وزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان في مكتبه في تل ابيب حين فاجأها بهدية لا تخطر على بالها اذ قدّم لها «كندرة» او «اسكربينة» بكعبٍ عال ليردّ لها الجميل.. ولتضرب بها من تشاء ومتى تشاء.
هايلي ارادت ان تحمي اسرائيل بـ «كندرة» ذات كعب عالٍ، ونحن العرب نقول: «نحمي ديارنا بصدورنا»..
تُرى لو قالت هايلي انها ستحمي اسرائيل بصدرها، هل تعرفون ماذا كان قدّم لها ليبرمان?.. القصة لا تحتاج الى تفكير.
عودة سياسة «الكنادر» بين واشنطن واسرائيل تغطية لما قاله ليبرمان في ذات اللقاء مع هايلي: «اننا بدأنا تنفيذ خطط لبناء 8345 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية»… ولسان حاله يقول لهايلي: «خذوا كنادر واعطونا مستوطنات؟!.