الممثل النجم براين براون يدعم الجيل المقبل

الممثل المخضرم الذي نشأ في بانكستاون براين دراون (69 عاماً) لديه الثقة اكثر من غيره في الشبان.
فهو يقدم نفسه كالناصح المخلص للشباب في مناطق غرب سيدني في الوقت الذي تشير فيه الاحصاءات الى ان اكثر من نصف الاستراليين لا يعتقدون ان اولادنا يتمتعون بالمهارات التي يحتاجونها للمستقبل.
فقد اجرى مصرف الكومنولث استطلاعاً على 800،000 زبون وجد فيه ان 48 في المئة فقط منهم في نيو ساوث ويلز يعتقدون ان اولادنا يتمتعون بالمهارات التي تعدهم لوظائف المستقبل.
غير ان براون يعتقد ان شباب اليوم جاهزون للتقدم ولكن في حاجة الى فرصة اذ ان ستة اشخاص من كل عشرة كبار السن الذين تتراوح اعمارهم بين الخمسينات والستينات يعتقدون انهم حصلوا مقابل ما اعطوا.
على اي حال فإن الشباب غير ايجابيين اذ ان اربعة من كل عشرة من الشباب الراشدين من الألفية الثانية يشعرون بأنهم جاهزون لملء الوظائف.
وقال براون «اذا كنت شاباً فإنك تخشى من المجهول ولكن اذ اصبحت كبير السن لا ينتابك مثل هذا الشعور. فلم اكن اعرف في الماضي اي مهارات اتمتع بها الى ان اصبحت ممثلاً. لدى الاولاد الفرص للقيام بعمل لم يكن متوفراً او حتى متخيلاً في جيلنا ويتوقف عليهم تنمية مواهبهم في اعمالهم».
اعظم المناطق اشراقاً في المستقبل هي غرب سيدني. فإن 70 في المئة من السكان في مناطق مثل وايلي بارك وبيلا فيستا وهوكستون بارك يعتقدون ان الشباب الحديث متسلح بالمهارات في حين ان 40 في المئة فقط من سكان مركز سيدني التجاري يعتقدون ذات الاعتقاد.
ولم تكن النتائج مفاجئة لـ براون الذي نشأ في بانكستاون وامضى سنوات يقدم النصائح للشباب في عالم الفنون في منطقته.
فقد التقى مع ثلاثة منهم في مسرح براين براون امس الاولى المحامية ساره منصور ومؤسسة مهرجان الفيلم اللبناني جيسيكا خوري والكاتبة Eda Gunyadin.
وقال «ان هؤلاء الشابات مدهشات لأن القضية ليست عدم تمتعهن بالمهارات ولكن قمن بتنميتهن للمهارات فقد قادتهن ثقتهن الى مناطق لم تفكرن انهن نشأن فيها.
وقالت منصور (24 عاماً) اسست مع شخص آخر سلام لـ بانكستاون ان شبكات الاتصالات هي اساسية في مساعدة الشباب. «فقد قابلت براين براون في ندوات الشعر سلام واصبح الناصح المخلص لي وفتح الكثير الابواب امامي».
وقالت خوري: «ان معظم كبار السن لديهم الثقة في الاولاد ولكننا نشعر انه ليس لدينا الخبرة الكافية ولن يمنح الفرصة مثلاً ست سنوات تقابلت مع براون وطلبت منه الدعم وقلت له عليك ان تكون جزءاً من مهرجان الفيلم وقام بما طلبته منه فإن معلوماته الارتجاعية واتصالاته ودعمه كانت ثمينة جداً. والشباب في حاجة الى الدعم من شخصيات مثل براون الذي يضيء النور في الايام المظلمة».