قصائد زجلية ال شفيع الطائفة المارونية وتاج رأس القديسين

الشاعر نجيب داوود

يا مار مارون بعيدك الميمون
الكهنوت ضوّى شمعة الإيمان
وبكل دير وصومعه العيون
عم يخشعوا ويتناولوا القربان
ولبنان كلّو عالمدى ممنون
منك وبيقول وين ما كان
عيدك يا مار مارون وين ما يكون
بيكون عيد الأكبر بلبنان
* * *
يا مار مارون يا نور القداسي
يلّلي بقلبك بركة الميرون
بالصومعه عشت وشقا تقاسي
وشو ما العذاب يكون كان يهون
تشفي المرضى بروح حسّاسي
تلاقي العالم بغصن زيتون
ومين اللي بينكر بعد او ناسي
كيف كنت تعطي لكل اعمى عيون
* * *
القلوب عم تهتف بلهفي ليك
وشعوب حالن فيك بيشوفو
عشت التنسك بالإماتي هيك
ورفضت وهم الكون وظروفو
وقلت يا ربي انا لبيك
اعتبرك يسوع من أخلص ضيوفو
وتاريخ القداسي انحنى عا ديك
تا بحبر طهرك يكتب حروفو
* * *
ويوحنا فم الذهب موصوف
من قداستو بدر الدجى يلالي
ودّالك رسالي بأصفى حروف
عليها شعاع الطهر بيلالي
وكان حالو فيك يبقى يشوف
وعا كل هالي يقشعك هالي
تا بينكم صار الوحي مخطوف
ويبعت رسالي وينطر رسالي
* * *
يا مار مارون لما شعاعك طلّ
عالشمس روحك فلشت الفيي
وبالصومعه طيب الورد والفل
يندّى صلا وبخور حنيي
بقداستك ارض وسما محتل
وإسمك عا تم الطهر غنيي
وبشفاعتك لبنان بدّو يضلّ
حاملك عالراس شمسيي
* * *
ودّاك الله لشعبنا هديّي
منشان فينا تزرع البركي
ومن قلبنا تشيل الأنانيي
وبدل الأنا محبّي وصفا وشركي
ولهمتك روح الإلوهيي
تترك لنا من قداستك تركي
مكرّسي بمجد البطركيي
تالدهر يحني لكرسة بكركي
* * *
تاريخك بنور الصلا تجلّى
والزهر لملم عطر كلماتو
وكلما ذوي الإيمان يتحلّى
بيجيب موني من قداساتو
وشربل ورفقه بهالدني كلاّ
كل منهم تحمّل إماتاتو
تلاميذك ومعهم نعمة الله
البخور ذاتو والشمع ذاتو
* * *
بعيدك جبال الأرز مجتمعه
وزادوا اخضرار الأرز بالتزيين
ركعوا يصلّو وصرلهم جمعه
يصلّوا إلك ويقدموا قرابين
ودمعه عم تكرج ورا دمعه
من قاديشا لوادي قنوبين
والشعب كلو حامل الشمعه
وراكع يا مار مارون قدامك
ومتلو ركع عا مدبحك صنين
* * *
بهالعيد بدّي رتل وهنيك
حتى الندر لشفاعتك اوفيك
يا مار مارون الزارع الإيمان
والله بعطفو عجايبك عاطيك
فيك متظلل أرز لبنان
والسما والأرض عاشوا فيك
الرهبان بالتقديس والعرفان
قلوبهم حنيوا على اياديك
وجورج حبيقه بكل وفا وإيمان
بإسمك عم يوزع عبير العلم
من الجامعه الطلت من الكسليك
* * *
يا مار مارون الربنا ودّاك
تضوّي الأرض وتشع بالأفلاك
تنسّكت وبإيمانك بيسوع
من الأرض عالجنّي فتحت شبّاك
وبالصومعه تصلّي وتضوّي شموع
لحافك الصوم وفرشتك أشواك
وتشفي المريض من الأماني دموع
وشفي قبل ما تسألو شو باك
إنت العشت بين العطش والجوع
ومن التلج تبني إلك مدماك
بقلب بريّي بحبل مقطوع
والله بحنانو ورحمتو دفّاك
وبقلوبنا اسمك بقي مزروع
يا ذخيرة الرهبان والنسّاك
* * *
ومن كتر ما عندك صلا وايمان
إيمانك توزّع على الأكوان
زهدت بغنى هالكون وظروفو
وحرمت نفسك كل شي منشان
تا تمجّد الإنجيل وحروفو
وباقي مناره عا مدى الأزمان
ومن قلبك العالكل معروفو
لما انتقلت لنعمة الديّان
دموع الخلايق بلشوا يطوفو
ومن طهر جثمانك يا مار مارون
صار كل ضيعه بدها الجثمان
* * *
مار مارون يا صخرة الإيمان
يا نور شعّ وفتّح العميان
تاريخك حروفو وحي وإلهام
وانشودة المؤمن على الأمان
إنت الكنت أقوى من الآلام
وتقواك رفعت قيمة الإنسان
إنت الهدمت هياكل الأصنام
منشان تبني هيكل الديّان
زهدت بحياة البطل والأوهام
تسلحت بالإنجيل والصلبان
ودوّبت إيامك صلا وصيام
ورفيقك التسبيح للقربان
* * *
إنت الجبت تاني غصن زيتون
تا تخلص العالم من الطوفان
إنت الحملت بقلبك الميرون
وعفت الدني وخرطشت عالألوان
تنسّكت بمغارة وعشت مسجون
فيها وشموعك دوّبوا الصوّان
تصلّي وسجودك للعلا مرهون
وعا مغريات الكون مش سئلان
قدّيس قبل الحكم والقانون
أسّست مجد الدير والرهبان
وقرّرت اعظم بطريرك تكون
بالشرق تحمي الكل ومين ما كان
وعلى كرسي مجد مار مارون
البطرك يوحنا بإسمك تكنّى
ومن وقتها تكرّس مجد لبنان.