إسرائيل تقتل فلسطينياً ثالثاً في غضون 24 ساعة

قتلت إسرائيل فلسطينيا ثالثا في غضون 24 ساعة، بعد تنفيذه عملية طعن استهدفت حارس أمن في محيط مستوطنة “كرمي تسور”، شمال الخليل، بالضفة الغربية، فيما حاول مستوطنون خطف أطفال فلسطينيين من إحدى قرى في نابلس، في تصاعد سريع للأحداث.
وهاجم فلسطيني حارسا أمنيا إسرائيليا بسكين، وأصابه بجراح، بينما كان يقوم بدورية حراسة في محيط المستوطنة المقامة على أراضي حلحول وبيت أمر، قبل أن يطلق حارس آخر النار باتجاهه ويقتله.
وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن حمزة زماعرة (19 عاما)، ترجل من سيارة وسار نحو الحارس وطعنه، ثم أطلق حارس ثان موجود في المكان النار عليه وقتله. وأغلق الجيش الإسرائيلي محيط المستوطنة وشرع في عمليات بحث واسعة عن منفذين آخرين محتملين أو شركاء.
ونعت حركة فتح حمزة زماعرة المنحدر من بلدة حلحول وكان أسيرا سابقا. وأمضى زماعرة 14 شهرا في السجون الإسرائيلية وأطلق سراحه في عام 2015.
وفورا اندلعت مواجهات واسعة بين مجموعة من الشبان الفلسطينيين في حلحول وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة لاعتقال أقرباء زماعرة.
ورشق شبان غاضبون الجيش الإسرائيلي بالحجارة ورد الجيش بالرصاص الحي والمطاطي.