الجاحظ الاسترالي يلقى حتفه

بقلم هاني الترك OAM

عاشق الكتب بوب غولد يهوى حيازة الكتب يشتريها ويبيعها ويقرؤها لعامة الشعب.. واثناء حياته فتح 12 مكتبة واغلق 11 مكتبة.. ومساهمته لعالم الكتب لا مثيل له.. وكان يساري المعتقد.. وهو الذي اسس حركة مكافحة اشتراك استراليا في الحرب في فيتنام.. ومن احدى مآثره امسك بالرجل الذي حاول اغتيال الزعيم العمالي السابق آرثر كالويل إثر مظاهرة احتجاج ضد التجنيد الاجباري عام 1966.
وعام 2007 واجه غولد الشرطة خلال تظاهرة مناهضة لمؤتمر «آيبيك» الذي عقد في سيدني وكان يدافع عن حقوق طالبي اللجوء واعرب عن غضبه «لحل ماليزيا» الذي بمقتضاه قررت حكومة غيلارد العمالية ارسال طالبي اللجوء الى ماليزيا. وقال ان حزب العمال قد انهار ويدمر نفسه بنفسه.
وكان غولد يشارك في المنتديات الثقافية وانساني في معتقداته السياسية.. وفي عام 1967 فتح مكتبة لبيع وشراء الكتب في شارع غولبورن في مركز سيدني التجاري.
ومؤخراً بينما كان غولد يتصفح الكتب على الرفوف وقعت على رأسه ولم تتمكن عناصر الاسعاف من انقاذه ففارق الحياة.
كان غولد يعشق الكتب وامضى حياته بين بطون الكتب الى ان هوت عليه وقتلته عن عمر يناهز 74 عاماً.. فقد عاش غولد عاشقاً للكتب ومات عاشقاً لها.. حتى انه قبل ان يلفظ انفاسه الاخير طلب من ابنته ان يستمر فتح المكتبة رغم وفاته وقبل دفنه في التراب حتى يطمئن قلبه وهو في القبر.. ومن العشق ما قتل.