فيكتوريا لوبيريفا تتابع نهائي (شان) أفريقيا بالدار البيضاء

تابعت فيكتوريا لوبيريفا، ملكة جمال روسيا سابقاً، والسفيرة الرسمية لكأس العالم الذي تحتضنه بلادها في الصيف المقبل، أطوار المباراة النهائية التي جمعت، أمس، بالدار البيضاء، المنتخب المغربي بنظيره النيجيري، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بأربعة أهداف نظيفة، وبالتالي تتويجهم بكأس بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين، في دورتها الخامسة.
ونشرت سفيرة مونديال روسيا 2018، على حسابيها بموقعي التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و»إنستغرام»، مجموعة صور، أرفقتها بتعليقات، تنقل لجانب من زيارتها للمغرب، أولاها تبدو فيها وهي في طريقها إلى المغرب، فيما تبدو في أخرى برفقة الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، وفاطمة سمورة، الكاتبة العام لـ»فيفا»، أرفقتها بتعليق جاء فيه: «وجبة غذاء بالدار البيضاء، قبل المباراة النهائية بين المغرب ونيجيريا، برفقة أحمد أحمد رئيس «كاف» والعزيزة فاطمة سمورة الكاتبة العامة لــ(فيفا)».
وأرفقت «لوبيريفا» صورة ثالثة بتعليق، جاء فيه: «برفقة ملكية في النهاية بالمغرب. أسود الأطلس كانوا بالمرصاد هذا المساء، انتظروا نسور نيجيريا. بعد الشوط الأول، انقضوا في الشوط الثاني لينهوا المباراة برباعية في القمة. هنيئا للمنتخب المضيف».
ونقرأ في تعليق صورة أخرى: «مباراتي الأولى في القارة الأفريقية … مرة أخرى، أزداد اقتناعاً أنها أكثر من مجرد رياضة، كرة القدم عاطفة ونمط عيش. أجد نفسي لأول مرة في أفريقيا، لمتابعة نهائي بطولة أمم أفريقيا. المطر يتساقط بغزارة، غير أن ذلك لم يمنع المشجعين من ملء المدرجات ودعم منتخبهم المفضل. كرة القدم أكثر من رياضة».
وكانت فيكتوريا لوبيريفا قد نشرت، في 19 ديسمبر الماضي صوراً لها، داخل السفارة المغربية بروسيا، بينها واحدة برفقة السفير المغربي عبد القادر الأشهب، مشيرة إلى أن اللقاء الذي جمعها بالسفير المغربي كان «في قمة الرقي»، معربة عن شكرها لكرم وحسن الاستقبال والضيافة المميزة، مؤكدة تطلعها إلى «الترحيب بجميع الأصدقاء والمشجعين من المغرب في روسيا».
هذا وغرّدت بتفاصيل السحب لتنظيم المباراة مباشرة من موقع الحدث