«هاي هتلر»

كلمة رئيس التحرير/ انطوان القزي

منذ عشرة ايام راح سائح اميركي يحفر اسمه على كنيسة القيامة كما يفعل السياح عادةً في زياراتهم للأماكن التاريخية، وما كاد ينتهي من فعلته حتى وجد رجال الشرطة يقودونه الى التحقيق.
ومنذ فترة تسلّق سائح فرنسي جسر بروكلين في نيويورك لالتقاط صورة تذكارية وعندما نزل عن الجسر وجد رجلين من الشرطة يقتادانه الى التحقيق بحجة انه عرّض نفسه للخطر.
وقبل ذلك اراد سائح خليجي ان يراقص عشيقته في احدى الشقق في الرباط على موسيقى اغنية «غلطانة» للفنان المغربي سعد لمجرّد، فإذا برجال الشرطة يقتحمون الشقة ويعتقلون العشيقين بحجة الازعاج العام.
يوم السبت الماضي اعتقلت الشرطة الألمانية سائحين صينيين بعد ان أدّيا التحية النازية «هاي هتلر» امام مبنى البرلمان الألماني وهما يلتقطان الصور لبعضهما وتمّ اعتقالهما بتهمة «استخدام رموز منظمات غير مشروعة».. ولم يتم الإفراج عنهما الا بعد دفع كفالة 500 يورو لكل منهما.. صحتين.
فانتبهوا، ولا تندهشوا كثيراً في الأماكن التي تزورونها، لأن السائح ايضاً معرّض للإعتقال، مثله مثل الإرهابي ومهرّب المخدرات.
يقودنا ذلك لنتذكّر انه منذ سنوات منعت بلدية البندقية في ايطاليا مطعماً عربياً للكباب «بحجة الاخلال بالتقاليد الايطالية والمنظر العام للمدينة».. ولأن السياح كانوا يشكلون ازدحاماً امام المطعم، تظاهر سكان البندقية وهم يحملون يافطات كتب عليها «ارحلوا عنا ايها السياح، عودوا الى بلادكم؟!».