نظام مراقبة الوصفات الطبية لأنقاذ الفكتوريين

أعلنت حكومة العمال اندروز اليوم عن خشيتها من وجود وصفات طبية عالية المخاطر التي يتعين رصدها في ظل نظام مراقبة وصفة طبية جديدة في الوقت الحقيقي الذي يجري تطويرها.

وسوف يكون هناك نظام مراقبة مسكنات الألم القوية، مثل البنزوديازيبينات وأدوية الفئة “Z” في محاولة لتقليل عدد الاشخاص الذين يموتون بسبب الجرعات الزائدة من الدواء في فيكتوريا.
حيث أن العديد من الجرعات الزائدة من الدواء التي تعطى للناس تعتبر ‘وصفة طبية للتسوق’ من العديد من الأطباء والصيدليات.وسيساعد نظامنا المركزي على إنقاذ الأرواح من خلال تحديد إساءة الاستخدام وتقديم الدعم في وقت مبكر.
في العام الماضي، توفي 372 في فيكتوريا من جراء جرعة زائدة من الأدوية بوصفة طبية. وقد فقد عدد أكبر من الناس في فيكتوريا حياتهم من سوء استخدام الأدوية التي تستلزم وصفة طبية بالمقارنة بالذين قضوا في الطرق لمدة خمس سنوات متتالية.
واستنادا إلى أحدث البحوث الدولية والمحلية، والتوصيات الصادرة عن فريقنا الاستشاري المتخصص، سيقوم النظام برصد أدوية الوصفات الطبية التي تسبب أكبر ضرر للمجتمع الفيكتوري.
وتشمل هذه الأدوية الجدول 8، التي تغطي المسكنات القوية مثل المورفين وأوكسيكودون. وتشمل الأدوية الأخرى عالية الخطورة التي يتعين رصدها جميع البنزوديازيبينات المستخدمة لعلاج حالات مثل القلق والأرق، كما تستخدم أدوية الفئة “Z” أيضا للأرق، فضلا عن عقار كيتيابين، وهو عقار مضاد للذهان.

البنزوديازيبينات تساهم في أكبر عدد من الوفيات المتعلقة بالمخدرات كوصفة طبية في فيكتوريا.
كما سيتم رصد الكودين، ولكن سيتم إدراجها في مرحلة لاحقة للسماح للأطباء الوقت للتكيف مع إعادة جدولة المقترحة من المنتجات الكودين أكثر من وصفة طبية إلى وصفة طبية فقط من قبل إدارة السلع العلاجية من فبراير 2018.

ويعتبر استخدام هذا النظام في أستراليا الأفضل ممارسة في جميع أنحاء العالم، واستخدام هذا النظام سوف تكون إلزامية للأطباء والصيادلة قبل وصف أو توريد الأدوية عالية المخاطر.

وقد استثمرت حكومة العمل 29.5 مليون دولار لتنفيذ نظام رصد الوصفات الطبية في فيكتوريا. وهذا يشمل مليون دولار لتطوير وتقديم التدريب والتعليم الشامل للأطباء والصيادلة في جميع أنحاء فيكتوريا.

ومن المتوقع أن يتم تطبيق النظام في العام المقبل.
ونقلت عن وزيرة الصحة جيل هينيسي أن “فيكتوريا هي الولاية الوحيدة التي تضع نظام مراقبة الوصفات الطبية لمجموعة واسعة من الأدوية عالية المخاطر – سوف ينقذ الأرواح”.
أن أكثر الناس في فيكتوريا يموتون من جرعات زائدة من المخدرات كوصفة طبية كل عام مما كان عليه في طرقنا. هذا سيساعد على وقف تسوق وصفة طبية والحصول على الناس المساعدة والدعم الذي يحتاجون إليه ” لوزير الصحة النفسية مارتن فولي” من المأساوي أن الكثير من الفيكتوريين يموتون سنويا من جرعة زائدة من الأدوية كوصفة طبية. ونحن نتخذ إجراءات لضمان حصول الأشخاص الذين يسيؤون استعمال المخدرات على الدعم والعلاج الذي يحتاجون إليه كعلاج “.