الى روح المرحومة ام فرنسيس حنة زوجة جريس شويفاتي

كيف خلقت هالكون يا رب العباد
ونار الأسى بتضلها تحت الرماد
وحنه الحنونه الطلّق عيونا الرقاد
وكبرو الولاد وصار في عندن ولاد

عرفتك يا بو فرنسيس حق المعرفه
عززت حنه وكنت اكتر من وفي
معكور كاس العمر لو مهما صفي
خيال الحنونه عن عيونك تا قفي

يا ما الألم هالأبريا المتلك ظلم
كتبت القصيده اليوم بدموع القلم
من كتر من قلبك بملقانا حلم
وكلمة يا اهلا تطل من خلف الألم

يا ام فرنسيس يا ام الحنان
بللاّ وعينعكرين عنيبكو وكمان
الناس حكيو عن جواهر هالزمان
وعالأم هللي قلبها محبه ملان

نزّل ستارو الموت لم صح الصحيح
قديش قلتي مع آلامك يا مسيح
بوجه بو فرنسيس هالكون الفسيح
عن عيلتك عن بيتك القلبو جريح

بالكاد نقشع روح منها معذبي
حتى على الطفل البيمشي دبدبي
سهرت ع راحة جيل ع ضنا ربي
وتضل حنه ع الولاد مسرسبي

بدنيا الصداقه انت اكتر من صديق
وتفرّق الموكب بآخرة الطريق
وما بتنتبه للجمر لولا من الحريق
بقيتو سوى متل العشيقه والعشيق

وكنو اشتكى ايوب كنتي تشتكي
وبدك صلا وبخور ما بدك بكي
نْ زرنا حماكن تفرحي وتتلبكي
وعنتضحكي حتى ما نعرف شو بكي

يا بيلساني ع الروابي مزهره
متريت بكيت ع الأيادي الطاهرة
وع الجوهره عين الزمان مشوهره
وحدها بتضل اغلى جوهره

صوب السما طيري بجناحك واصعدي
بيجوز بكرا ع يمينو تقعدي
صار ضيق والغيوم ملبدي
رح تبعدي لكن ما فيكي تبعدي