«ام الكل»

بقلم رئيس التحرير  /  انطوان القزي

لا تتفاجأوا بسرعة تغيير الفصول في لبنان، فهذه هي السياسة عندنا، تنام على تفاهم وتقوم على تخاصم، تغفو على ورقة نوايا وتصحو على دفتر خفايا.. لا احد يستطيع اليوم ان يمسك بطرف الحبل، فهو إمّا يتركه بقوّة ليقع الى الوراء، او يشدّه بقوة الى الأمام فيقع على «وجهه طَب».
الوزير باسيل صاحب الحركة الأكبر والأوسع في لبنان، تعرّض في عرين حلفائه في جبل محسن الى سيم وجيم واصدر حليفه الحزب الديموقراطي العربي بياناً لا يدعو الى الارتياح وهو منزعج من افتتاح مكتب للتيار في «الجبل» بدون تنسيق او «استئذان»؟!
قبل 24 ساعة كان باسيل في دارة خصوم الأمس، في دارة آل الحريري في مجدليون واطلق على النائب بهية الحريري اسم «ام نادر، ام الكل»؟
ومَن يدري فربّما نستيقظ كل يوم على «كلّ» جديد، «خيْ الكل وعمْ الكل وخال الكلْ وحماة الكلْ» .. طبعاً ليس من صهر الكل الوزير باسيل وحده بل من وجوه سياسية كثيرة بدأت تدير البوصلات؟!
مَن يشتغل في السياسة عليه الاّ يتفاجأ اذا رأى من ينام على مخدّة 14 آذار ان يستيقظ ويفرك عينيه ليرى نفسه في رحاب 8 آذار؟!.
والمشاهد الانتخابية المقبلة ستصدم الجميع. وما تعوّد عليه اللبنانيون عشية كل انتخابات سيكون هذه المرّة اكثر إثارة واكثر غرابة. ولا عجب فالسياسة هي خبز اللبنانيين، ربما بهذا الخبز يشبعون؟!.