محكمة فيكتوريا ترفع العقوبات على شخصين ادينا بالارهاب

رفعت محكمة الإستئناف في ملبورن العقوبات على شابين ادينا بالتخطيط لتنفيذ عمليات ارهابية بعد ان اعترض ثلاثة وزراء فيدراليون على الاحكام المخفضة الصادرة عن محكمة اخرى. وانتقد الوزراء النظام القضائي المتساهل والضعيف.
ورفعت محكمة الاستئناف في فيكتوريا الحكم على سندات باسم الذي كان يعد لقتل شرطي خلال احتفالات الانزاك سنة 2015 . وانزلت بحقه عقوبة 14 سنة بدل 10 سنوات. على ان يقضي عشر سنوات داخل السجن.
وفي حالة اخرى، رفعت ايضاً العقوبة على شاب يعرف تحت اسم MHK (19 نة) عوض 7 سنوات بعد ان خطّط لتنفيذ عملية ارهابية وإلقاء متفجرات في نيسان 2015.
وكانت المحكمة قد امرت بعقوبة 7 سنوات على ان يقضي منها 5 قبل اطلاق سراحه بكفالة.
واثيرت موجة من الانتقادات والجدل القانوني حول الاحكام المخففة اطلقها كل من وزير الخدمات الانسانية آلين تادجي ووزير الصحة الفيدرالي غريغ هانت ومساعد وزير المالية مايكل سكر. ووصف هؤلاء الاحكام انها مخففة للغاية وضعيفة، كون القوانين تنص على المؤبد لمن يخططون للقيام بأعمال ارهابية، خاصة ان كلا المتهمين اقرا بصحة الاتهامات الموجهة اليهما.