مجلس بلدية ملبورن يلغي احتفالات الحصول على الجنسية في يوم استراليا

ألغى مجلس بلدية ملبورن احتفال الحصول على الجنسية الاستراليا في يوم استراليا ليكون أول مجلس بدأ في تنفيذ سقوط الاحتفال بالجنسية في يوم استراليا احتراماً للسكان الأصليين “الأبورجينيين” .
وقد صوّت أعضاء مجلس مدينة يارا الثلاثاء الماضي لوقف احتفالات الجنسية في يوم 26 يناير القادم تنفيذا لمبدأ احترام الغير.
وعلى الرغم من الضغط الذي تمارسه الحكومة الاتحادية على هذه الخطوة، صوت جميع أعضاء المجلس بالإجماع.
وقال المستشار مي-لين تشن يي مي، الذى قدم الاقتراح ان هذه الخطوة هامة جدا وأنها فرصة للتواصل مع المجتمع وتثقيفهم بشأن شؤون السكان الأصليين”.

وقال اعضاء المجلس ان يوم 26 يناير كان كان اختيارا خاطئا ليكون يوم للاحتفال.

وقد اثار هذا الإجراء غضب مساعد وزير الهجرة وحماية الحدود اليكس هوك الذى اطلق رسالة الى المجالس فى جميع انحاء البلاد يحذرهم من امتناعهم عن إقامة احتفالات الجنسية يوم استراليا.

وقال “ان المجالس المحلية قد أُبلغت بالتحذير، ولا يجب تسييس الاحتفال بالجنسية الاسترالية، ومن يمتنع عن إقامة احتفالات الجنسية فان ذلك يعتبر خرقا لقانون (مراسم المواطنة الاسترالية) وستتخذ الاجراء اللازمة حيال ذلك الموقف”.

وقالت رئيسة البلدية اماندا ستون انها لا تجد اي بند في قانون المجالس لعقد مراسم الجنسية فى يوم استراليا.
وأضافت: يجب ألا تستخدم مراسم الاحتفالات لتعزيز أجندة سياسية أو أجندة دينية أو أجندة تجارية”.

وقالت السيدة ستون إن أعضاء المجالس أخذوا بعين الاعتبار تحذير الوزراء قبل تصويت الليلة، ولكن الجميع قرروا اتخاذ إجراء جريء من أجل التغيير.