شهر المئويات ؟!

بقلم رئيس التحرير  /  انطوان القزي

احتفل العالم هذا الشهر بثلاث مئويات: الاولى وعد بلفور بإقامة دولة لليهود في فلسطين، الثانية انتصار الثورة البولشفية بقيادة فلاديمير لينين والثالثة معركة بئر السبع بين الجنود الاستراليين والجيش العثماني في فلسطين.
واذا تأملنا بهذه المئويات نرى انها كلها انعكست سلباً على قضية فلسطين. فوعد جيمس آرثر بلفور تسبّب في تشتيت الفلسطينيين والقضاء على دولتهم، والثورة البولشفية افرزت دولة كانت الاولى في العالم التي اعترفت بدولة اسرائيل سنة 1948.
امّا معركة بئر السبع فكانت تمهيداً ملحوظاً لإقامة دولة اسرائيل، على الأقل هذا ما اعلنه منذ ايام بنيامين نتنياهو في موقعة بئر السبع وحوله رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تيرنبل وزعيم المعارضة الفيدرالية بيل شورتن، وقال نتنياهو «ان ما قام به الجنود الخيالة الاستراليون كان في السياق التاريخي الذي مهّد لقيام دولة اسرائيل».
وبدل ان تكون المعركة انتصاراً استرالياً تم تحويرها الى انتصار اسرائيلي بأداة استرالية. لينتقل نتنياهو بعد يومين وينضم الى رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي التي احتفلت بدورها بوعد بلفور معتبرة انه انجاز تاريخي عظيم قامت به بريطانيا عبر خلق دولة اسرائيل، ونسيت ماي ان هذه الدولة قامت على انقاض دولة مزدهرة اسمها فلسطين.
المئويات الثلاث امعنت في تشويه التاريخ على مرأى ومسمع من العالم الذي صفّق لها دون ان يسأل عن ضحاياها!.