«اليكم البنت»

بقلم / رئيس التحرير

أنطوان القزي

تتفاعل قضية تقديم زعيم المعارضة الفيدرالية بيل شورتن للمرشحة العمالية لمقعد بينيلونغ الفدرالي كريستينا كينيللي وهو يقول «اليكم البنت».. مواقع التواصل الاجتماعي سخرت من شورتن..
وكينيللي قالت : «انا لست بنتاً لأحد». الاحراريون اتخذوها مأخذاً على شورتن واعتبروها تحقيراً للمرأة.
يبدو ان سكرة نتائج استطلاع زواج المثليين اخذت مأخذها من شورتن وهو لم يستفق منها حتى اليوم.
أما تيرنبل فهو خائف من ان تجلب كينيللي لاجئي معتقلات نارو الى منطقة بينيلونغ في حال فوزها، لأنها اعلنت في تصريح منذ ايام انه يتوجب على استراليا ان تأتي باللاجئين الى اراضيها.
شورتن خائف على البنت وتيرنبل خائف منها ولا يستطيع الأخير ان يؤلب الناخبين على العمال إلاّ عن طريق بعبع اللاجئين الذي اوصل جون هاورد الى الحكم.
الممثل راسل كرو تنبأ لكينيللي ان تصبح رئيسة لوزراء استراليا، وبعض العماليين من مقعد بينيلونغ يقولون انها ستفوز وستصبح وزيرة فيدرالية دون شك.
ولكننا ننتظر اذا كان الناخبون سيمنحون الفوز لكريستينا ام لا .. ثم علينا الاتصال بليلى عبد اللطيف في لبنان لتخبرنا عن تنبؤاتها عن الجنازة الحامية في بينيلونغ و… .