قائد الاسطول الاميركي: سنضرب الصين بـ”النووي” إذا أمر الرئيس ترامب بذلك

أكد قائد الاسطول الاميركي المتواجد في المحيط الهادي آدم سكوت سويفت ان الاسطول الاميركي سيوجه ضربة نووية ضد الصين إذا أمره الرئيس الاميركي دونالد ترامب بذلك، موضحاً ان ولاء الجيش الاميركي لقائده لا يتغير.

وقال سويفت خلال مؤتمر أمني في استراليا بعد مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة واستراليا، رداً على سؤال حول ما اذا كان سيشن هجموماً نووياً ضد الصين الاسبوع المقبل إذا أمر ترامب بذلك فقال ان الجواب سيكون “نعم”.
وشرح ان كل فرد في الجيش الاميركي أدى اليمين الدستورية الذي ينص على ان الرئيس هو القائد العام للقوات المسلحة، وهذا هو جوهر الديمقراطية الاميركية. وفي اي وقت يتغير هذا الواقع نصبح في مشكلة كبيرة حقاً.

وفي وقت لاحق شرح الكابتن شارلي براون، المتحدث الرسمي باسم الاسطول الاميركي قائلاً ان القائد سويفت لم يقصد الاجابة على قرار عسكري بل اراد التأكيد ان القرار النهائي للقوات الاميركية يعود الى السلطة المدنية وليس الى القرار العسكري البحت.
وتجدر الاشارة ان 36 سفينة حربية شاركت في المناورات المشتركة التي أطلق عليها تسمية “تاليسمار سيبر” ومن ضمنها حاملة طائرات تنقل 220 طائرة تجسس صينية بمراقبة المناورات من داخل المياه الدولية.

وتواجه الصين اشكالات مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بسبب النزاع حول بحر جنوب الصين الذي تسعى الصين الاستيلاء عليه وفرض سلطتها فيه بحراً وجواً رغم مطالبة 4 دول اخرى بممارسة حقها على تلك المنطقة.
وعلم ان بريطانيا قررت مؤخراً ارسال سفن حربية الى منطقة النزاع حيث تقوم الصين ببناء قوات عسكرية على جزر نائية.
ودعت الصين المجتمع الدولي للكف عن تحميل بيجين مسؤوليتها عن ملف كوريا الشمالية وهي ترفض الضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة بهذا الشأن.
وكان رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم تيرنبل قد دعا الى ايجاد حلول بديلة تتخطى وضع الملامة على الصين، لان مصالح الصين مع كوريا الشمالية تختلف عن مصالحنا.