فنّانات مصريّات يتمرّدن على الحجاب… وعدن إلى الفنّ

أثار تصريح الفنانة سهير رمزي الأخير حول خلعها الحجاب، بعد أكثر من 25 عاماً من اعتزالها الفن، جدلاً واسعاً في الأوساط الفنية المصرية..
سهير رمزي لم تكن الأولى التي فعلت ذلك، فقد شهد الوسط الفني المصري عدداً كبيراً من الحالات المماثلة لما فعلته سهير، وكان لكل منهنّ ظروفها الخاصّة التي دفعتها إلى اتخاذ القرار، ثم العودة فيه، وكنّ مثار دهشة للوسط الفني، وأبرزهنّ:

عبير صبري:
مع بداية الألفية الحالية قرّرت الفنانة عبير صبري اعتزال الفنّ والاتجاه إلى تقديم البرامج الدينية، وبدأت في تقديم برامج عبر قناة «اقرأ»، ولكن بعد سنوات قررت خلع الحجاب وإيقاف البرامج الدينية والعودة مرّة أخرى للتمثيل، معتبرة أنّ العمل عبادة، وأنّ التمثيل عمل.

إيمان العاصي:
قررت الفنانة إيمان العاصي اعتزال الفنّ عام 2014 بعد أزمتها مع زوجها رجل الأعمال المصري نبيل زانوسي، وجلست في منزلها مرتدية الحجاب مدة عامين، إلا أنه بعد استقرار حياتها الشخصية قررت العودة مرة أخرى للتمثيل، وكانت آخر تجاربها التمثيلية في شهر رمضان الماضي مع الفنانة يسرا.

دينا:
أما الراقصة دينا فقررت نهاية القرن الماضي اعتزال الفن والاختفاء تماماً عن أعين الناس بعد أزمتها الشخصية مع زوجها السابق رجل الأعمال حسام أبو الفتوح، ولكنها رأت أنّ القعود في المنزل لن يغيّر من تلك الأزمات شيئاً فقررت العودة وبكل قوة للرقص والتمثيل مرة أخرى.

نورهان:
من أبرز الفنانات اللاتي قررن العودة في قرار اعتزالهنّ وخلع الحجاب، نورهان بطلة مسلسل «سوق العصر» وإحدى نجمات مسلسل عائلة الحاج متولي، الذي تغيبت بعده عن الساحة الفنية أكثر من 12 عاماً وعادت مرة أخرى ولكن بأدوار صغيرة.

شاهيناز:
آما آخر الفنانات اللاتي اتخذن هذا فهي شاهيناز نجمة برنامج المواهب الغنائية «ستار ميكر» التي اعتزلت الغناء والفن عام 2012 وقررت الاتجاه للبرامج الدينية والنسائية التي تقدّم من خلالها نصائح وتوعية للمرأة المسلمة، ولكنها مع نهاية العام الماضي 2016 قررت خلع الحجاب والعودة للغناء من جديد، وقدمت خلال الفترة الماضية عدداً من الأغنيات «السنغل» منها «عسل» و»حبك خطر».