عائلة جبار تغادر استراليا

تشير التقارير الصحافية الى ان آخر شخص من عائلة المراهق فارهارد جبار الذي قتلته الشرطة بعد ان قتل موظف الشرطة كيرتيس شينغ قد رحل الى خارج استراليا مما يعيق من تحقيقات قاضي الوفيات في الجريمة الارهابية.
وقال ابن كيرتس شينغ واسمه آلفا شينغ ان عائلة جبار لن تدلي بأقوالها الى المحكمة لشرح كيف تحول ابنها الى التطرف والدافع وراء قتل كيرتس شينغ وتم توجيه التهم ضد ثلاثة اشخاص بضلوعهم في ارتكاب الجريمة باعطاء فارهارد السلاح وسوف يمثلون امام المحكمة العام المقبل.
فقد غادرت ام فارهارد استراليا مع ابنها فارشاد محمد الى العراق وقالت انها كانت تشعر بملاحقتها بعد تطرّف ابنها فارهارد.
وغادر رائد العائلة جبار محمد استراليا ولم يتبق اي واحد من عائلة جبار في استراليا وقد قنلت شقيقة فارهارد شادي محمد مع زوجها ابو سعد السوداني اللذين كانا يحاربان مع تنظيم «داعش» في سوريا بغارة اميركية.
وقد ادانت الجالية الاسلامية عائلة جبار وتنصلت منها وترقد جثة فارهارد في مقبرة روكوود غير مكتوب اي معلومات على القبر.