طوني آبوت يحقق فوزاً ساحقاً خلال مؤتمر اصلاح قوانين حزب الاحرار في نيو ساوث ويلز

يسعى رئيس الوزراء السابق طوني آبوت وجميع أنصاره ترجمة الفوز الذي حققه خلال المؤتمر الخاص باصلاح قوانين حزب الاحرار في نيو ساوث ويلز الى مكاسب سياسية بعد وضع مدة 3 أشهر كحد اقصى للتصديق على الاصلاحات التي أقرت.
وقد أيد معظم من شاركوا في مؤتمر حزب الاحرار الذي عقد نهار الاحد الماضي منح الحق لأعضاء الحزب للتصويت على اختيار مرشحيهم في الدوائر التي يمثلونها، كما منحوا حق التصويت واختيار قادة الحزب في الولاية، وهي التوصيات التي طالب طوني آبوت باقرارها عملاً بتقرير اعده رئيس الوزراء الاسبق جان هاورد لاصلاح قوانين حزب الاحرار ومنح المزيد من العمل الديمقراطي والصلاحيات للأعضاء المنتسبين اليه.
ويأتي هذا الانقلاب الصارم والمؤيد لتوجهات طوني آبوت بعد ان اظهرت الاستطلاعات الاخيرة فشل حكومة مالكولم تيرنبل بكسب التأييد الشعبي واصبح حزب العمال متقدماً على الحكومة كحزب مفضل لقيادة البلاد والفوز في الانتخابات بنسبة 53% للعمال مقابل %47 للإئتلاف. وهذا هو الاستطلاع السادس عشر منذ تسلم تيرنبل الحكم لا يستقطب بها الائتلاف على أغلبية ولا يحقق تقدماً في استطلاعات الرأي.
وخلال مؤتمر نيو ساوث ويلز لحزب الاحرار ضد الموافقة على اجراء الاصلاحات باغلبية 748 صوتاً مقابل 476 كما أقرت سائر البنود بنسبة مضاعفة.
ويأتي التصويت لصالح الاقتراح الذي تقدم به مقعد طوني آبوت في وارينغا ليشكل تحدياً هائلاً لمجلس ادارة نيو ساوث ويلز الذي يتحكم به مجموعة من القيادات التي توصف بالمعتدلة او الوسطية على حد توصيف مالكولم تيرنبل، ويعتقد ان نتائج المؤتمر تشير الى ميل اليمين في حزب الاحرار للسيطرة على قرارات الحزب في الولاية.
يبقى ان يتمكن مجلس ادارة الحزب في الولاية من الموافقة على مقررات المؤتمر الذي عقد يومي السبت والاحد وجاء لصالح طوني آبوت وكما يريد.
واعلن وولتر فيلاتورا رئيس فرع مقعد وارينغا ان هذه الاصلاحات تتطلب الآن تعديل القوانين السابقة وهذا ما سيحصل خلال 3 اشهر.
وعلق قائلاً: ان الزعيم روبرت مانزي سيتطلع الينا الآن من فوق من جنة حزب الاحرار وهو يبتسم لان اعضاء الحزب قد قالوا كلمتهم، وان مرحلة الانقسامات القاتلة قد وليت. وشرح ان حزب الاحرار اليوم هو اكثر ديمقراطية.
ومن جهته اكد رئيس الحزب في الولاية كين جونز ان نتائج المؤتمر تعكس رغبة الاعضاء باكتساب المزيد من الصلاحيات لاختيار افضل المرشحين لانتخابات الولاية الفيديرالية. واكد عن دعمه لهذا الاستفتاء. وعلم ان احدى الشروط التي تسمح للأعضاء بالترشح او التصويت شرط الزام العضوية الى الحزب لمدة سنتين. ويمكن الاعضاء اختيار مرشحين جدد غير من جرى اختيارهم سابقاً.
وصرح مالكولم تيرنبل معلناً تأييده لمنح المزيد من حرية الاختيار لأعضاء الفروع، وانه يرغب برؤية كل الاعضاء يدلون بآرائهم.
وارسل آبوت من جهته رسائل إلكترونية لأعضاء الحزب في منطقته مشيراً ان نتائج المؤتمر تؤكد ان حزب الاحرار يسير نحو التقدم، وان ما حصل لم يكن قد تحقق لولا الجهود الضخمة التي بذلوها. وامل ان يكون ذلك بداية لإعادة إحياء حزب الاحرار والفوز في الانتخابات المقبلة. وختم بشكر اعضاء الحزب في وارينغا داعياً اياهم الى تحويل هذا النجاح الى فوز وبناء الحزب من الداخل.