وفاة سباح بعد ان قفز في مياه جورجز ريفر في جنوب سدني

قامت عناصر من قوات الطوارئ بالبحث عن رجل يبلغ من العمر 23 عاماً قفز من جسر كومو للقطار الى مياه جورجز ريفر في جنوب سدني ، وشوهد وهو يصارع المياه للبقاء على قيد الحياة.
وقام شهود بطلب النجدة، فحضر عناصر من الاسعاف والشرطة وقوات الطوارئ الى شمال مارينا كومو حوالي الساعة 1:30 من بعد ظهر امس واعلن جون برازرهود من اسعاف نيو ساوث ويلز انهم تلقوا عددآً من الاتصالات تتعلق بصبي يواجه الغرق في مياه النهر، لكنهم اكتشفوا انه رجل راشد. وشوهد لبرهة يطفو على سطح المياه قبل ان تختفي آثاره بعد عدة محاولات من قبله للسباحة.
وحضر على الأثر فريق من قوات العمليات الخاصة وسيارة اسعاف للحالات الطارئة والرعاية الفائقة الى جانب آخر للعمليات العامة. كما حضر فريق من الخدمات البحرية لدى الشرطة الى مكان الحادث.
واعلن برازرهود ان كل الجهود باءت بالفشل حتى الآن وانهم لم يتمكنوا من العثور عليه. لكن عملية البحث عنه لن تتوقف.
ولفت ان القفز من الجسر هو هواية يمارسها العديد من السباحين لكنها عملية خطيرة لأن الناس غير قادرة على رؤية ما في داخل المياه من اجسام صلبة قد تجرفها المياه.
وشاركت طائرة مروحية في عملية البحث وحلقت فوق مياه النهر باتجاه مجرى المياه.
و،تمكنت عناصر من الشرطة البحرية من العثور على جثة السبّاح حوالي الساعة 6:30 من مساء امس . ويعتقد ان سبب الوفاة يعود الى سقوطه في المياه بشكل غير ملائم تسبّب في عجزه على الحراك وعدم تمكنه من السباحة. لذا فقدت آثاره عندما لامس المياه.
وحذر ضابط الشرطة من خطورة المياه والمخاطر في مزاولة مثل هذه الهوايات ودعا الشباب الى عدم تعريض انفسهم للمخاطر مقابل بعض المغامرات.