هجوم بطلته سمكة قرش وضحيته طفلة في جنوب أستراليا

نجت مراهقة أسترالية من مواجهة مرعبة مع سمكة قرش بطريقة بسيطة وعملية في آن، لكنها كانت كافية للفت انتباه والدها الذي سارع لإنقذها من الفك المرعب.
وكانت ساره وليامز، البالغة من العمر 15عاما، تصطاد السمك من مركب كاياك قبالة سواحل أستراليا الجنوبية، عندما هاجمتها سمكة قرش.
وأوضح والدها الذي كان موجودا في قارب مطاطي قريب مع نجله وابنته الأخرى، أن السمكة تسببت بقذفها في الجو ووقوعها في المياه.
وصرح لقناة محلية أن صراخ ابنته المدوي أثار انتباه على الفور فرأى سمكة القرش الكبيرة والمياه تتطاير في كل مكان موضحا “كانت على وشك أن تلتهمها”.
وأوضح أن سمكة القرش أخذت تدور حول المركب وتلطمه مرات عدة فيما هرع لمساعدة ابنته مع ابنه ميتشل وانتشلها من المياه، إلى الزورق المطاطي.
وقال وليامز وهو على وشك البكاء إن “صراخها كان فظيعا ولا يمكن وصفه”، وأضاف: “أمضينا الليل كله ونحن نتساءل كيف نجونا من هذا الهجوم”.
ومن المرجح أن يكون طول سمكة القرش هذه 4.5 أمتار، وهددت المركب المطاطي بعد ذلك لمدة 10 دقائق قبل أن يتمكن ركابه من الوصول إلى بر الامان.
وقالت المراهقة التي أصيبت بخدوش وبرضوض فقط، إن المحنة التي واجهتها “شبيهة تماما بما ورد في فيلم “جوز” (الفك) الشهير حول هجمات مرعبة لأسماك قرش.