المطالبة بالحصول على التعويضات المالية من معتدي جنسياً على الاطفال

تطالب جمعية ضحايا الجرائم من الحكومة سن قوانين جديدة تجبر المدان باعتداءات جنسياً على الاطفال المليونير موريس فان راين تقديم التعويضات المالية من مدخرات التقاعد الخاصة به لضحاياه صغار السن الذين رفعوا دعوى قضائية مطالبين بالتعويضات.
ويمضي راين عقوبة السجن مدة 18 عاماً بعد ان اعترف باعتداءاته الجنسية على تسعة اطفال الذين رفعوا دعوى قضائية مطالبين بالتعويضات المالية وهو يدعي انه ليس لديه سوى 26،000 دولار.
وينص القانون الحالي على عدم استعمال مدخرات التقاعد لأي شخص الا في حالة الافلاس اذا ادعى انه لا يملك المال لتسديد الديون المستحقة عليه للدائنين.
وطالبت الناطقة باسم منظمة Bravehearts هيتي جونستون الحكومة التدخل واستعمال مدخرات التقاعد ل راين لأنه يود استعمال مدخراته حينما يفرج عنه من السجن اثناء شيخوخته.
واضافت جونستون ان المعتدين جنسياً على الاطفال يلجأون الى استعمال اموالهم للاستقواء على ضحايات مثل الاعتداءات الجنسية.
وهدد راين الضحايا التسع انه سوف يتحدى دعواهم قضائياً ويجبرهم على الحصول للفحص الطبي بعد ان رفضوا عرضه بالتسوية المالية خارج المحكمة.