أسود بحر تهاجم مستحمين في خليج سان فرانسيسكو

إضافة الى المياه الباردة، ثمة سبب آخر يجعل المستحمين الشجعان في مياه خليج سان فرانسيسكو في الصباح يرتجفون، وهو هجمات أسود البحر التي كاد رجل يفقد عضوه الذكري في إحداها.
وقد أغلق خليج صغير معروف باسم أكواتيك بارك أمام المستحمين لأيام قليلة من قبل جهاز المتنزهات الوطنية بسبب ثلاث هجمات في غضون أسبوع واحد. والهجمات كهذه نادرة.
وعانى رجل من عضات قوية صباح الجمعة وأدخل المستشفى على ما ذكرت صحيفة «سان فرانسيسكو كرونيكل» نقلا عن فرق الإغاثة.
وينتمي ريك مالفيهيل إلى ناد يستحم أعضاؤه في الصباح الباكر في المياه التي يصل معدل حرارتها في كانون الأول/ديسمبر إلى 12 درجة مئوية.
وقال عضو آخر في النادي يدعى بوب روبر (79 عاما) «لقد أصابته هنا، قرب عضوه».
وأوضح للصحيفة «لم يسبق لي أن سمعت شيئا من هذا القبيل. يشعر المستحمون بالتوتر الآن». ورأت الطبيبة البيطرية كلير سيميون أن حيوانا واحدا قد يكون وراء الهجمات كلها مرجحة ان يكون أسد أو عجل بحر.