حزب الاحرار ينفي اتهامات آبوت بالاساءة الى الاعضاء قبل مرحلة اختيار المرشحين

رفض حزب الاحرار ادعاءات طوني آبوت ان الحزب يعمد الى اضعاف الاعضاء واحداث نزيف في صفوفهم بعد ان حاول رئيس الوزراء السابق الدفع لاجراء اصلاحات في كيفية اختيار المرشحين، وتصاعد حدة الخلافات الداخلية حول هذه المسألة.
وقال آبوت في لقاء مع اذاعة 2GB: «اننا في الحزب نحدث نزيفاً في جميع الولايات، وخاصة في نيو ساوث ويلز لأن لدينا هذه الحالة المؤسفة مع وجود فصائل متناحرة وبعض اللوبيات التي تسيطر على قرارات الحزب.»
وزاد قائلاً: ان افضل طريقة لتحرير الحزب من هيمنة بعض المجموعات وافضل وسيلة من الحد من وصاية اللوبيات هو عن طريق منح كل عضو حق التصويت.
ولا بد من الاشارة ان حوالي 50 الف شخص هم اعضاء في حزب الاحرار على المستوى القومي وان ولاية نيو ساوث ويلز لديها حوالي 11 عضو في مختلف الفروع.
وقال مصدر في الحزب انه ينبغي التعامل مع مطالب آبوت مع حبة ملح اضافية. وان المعركة حول اقتراح آبوت باعتماد «صوت لكل عضو» سوف يكون موضع نقاش خلال الاجتماع العام للحزب في وقت لاحق من هذا الشهر، حيث سيجري مناقشة مستقبل فرع نيو ساوث ويلز.
مع العلم انه حسب النظام الحالي يجري الآن اختيار المرشحين من قبل مجموعة مختلطة من المسؤولين في الحزب وممثلي الفروع.
ويطالب آبوت والفريق الداعم له باجراء استفتاء عام لمنح اعضاء الحزب صلاحيات خاصة والقدرة على التخلص من نفوذ بعض القيادات.
غير ان تيرنبل وفريقه يخشون لجوء الفروع الى تكديس الاصوات لصالح بعض الطامعين بمواقع سياسية، ويدعي هذا الفريق ان اعتماد ولاية فيكتوريا الخط الذي يطرحه آبوت منذ سنة 2008 لم يرفع من نسبة المنتسبين الى حزب الاحرار ولم يعالج مشكل العضوية في الحزب.
وعلّق البعض ان هذه الطروحات لا علاقة لها بتعميم الديمقراطية داخل الحزب بل هي نتيجة صراع لم يعد خافياً على اكثرية يمينية ويسار متحكّم بالقرارات الكبرى، انها المعركة الاساسية بين آبوت وتيرنبل.
غير ان الوزير آنغوس تايلور الذي يؤيد آبوت في مطالبه اكد ان هذه الدعوة ليست مؤشراً عن نزاع حاد بين تيرنبل وآبوت ويجب الا تتخذ هذه الصفة.
ويعتقد نواب احرار انه سيجري التوصل الى حل وسط لهذه القضية.