جوزف رحمه مرشح بلدية كامبرلاند عن حزب الاحرار: انجازاتنا تشهد لنا وسنجعل غرانفيل امتداداً حقيقياً للعاصمة الثانية باراماتا

جوزيف رحمه عضو في بلدية هولرويد عن حزب الاحرار (نورث وورد) منذ خمس سنوات واليوم وبعد دمج البلديات حيث تم دمج بلديتي اوبرن وهولرويد تحت اسم كامبرلاند، يترشح جوزيف عن منطقة غرانفيل في التقسيم الجديد.
جوزيف رحمة مولود في منطقة غرانفيل ولا يزال يعيش فيها، فهو يدرك ويعيش حياة ابناء المنطقة ويطلع على هموم ومشاكل السكان المحليين.
انخرط جوزف في حزب الاحرار منذ عشر سنوات، لاقتناعه بمبادئ وافكار الحزب التي «تتناسب مع قناعاته وتطلعاته، وليحدث تحوّلاً في المجتمع عن طريق افكار ومشاريع انمائية.
منذ خمس سنوات تم انتخاب جوزيف عضواً في البلدية ( هولرويد) ومنذ ذلك الحين انخرط في هموم الناس. وبدأ يتعرّف الى مشاكلهم اليومية مثل قضايا المواقف والنفايات والمواصلات وتعلّم كثيراً وازداد خبرة وبات على دراية بأمور جديدة وكثيرة.
وعن الانجازات والتطلعات تحدّث جوزيف الى «التلغراف:

< ما هي الانجازات التي حققتموها في السنوات الخمس الماضية؟
1- تمّ تركيز نحو ستين كاميرا في منطقة ميريلاندز وضواحيها بمنحة حكومية.
2 – مارسنا ضغطاً على الحكومة لمساعدتنا في مركز صحة الاطفال.
3 – قمنا بتسهيلات لإيجاد اماكن خارجية في المطاعم والملاهي.
4- تم استثمار ابنية واملاك للبلدية وبات لها مردود مالي
< ما هي المشاريع التي تطمحون الى تحقيقها في المستقبل؟
1 – كوني اترشح عن جزء جديد من المنطقة بالإضافة الى الجزء السابق اعتقد ان هناك مشكلة في ايجاد حلّ للنفايات.
2 – عملية تحسين وصيانة الحدائق والمنتزهات ووضعها في حالة افضل.
3 – معالجة مشكلة مواقف السيارات وخاصة في غرانفيل وميريلاندز ومحاولة ايجاد المزيد من المواقف.
4 – محاولة جلب المزيد من الفعاليات الى غرانفيل من مناسبات وحفلات كونها ملاصقة لمدينة باراماتا (العاصمة الثانية) مثل مهرجان المأكولات، ونقل مهرجانات سنوية من سدني الى غرانفيل.
5 – معالجة مشكلة الازدحام في غرانفيل خاصة بعد وضع تسعيرة Toll على طريق M4.
في الختام، التصويت لجوزيف رحمه يعني التصويت لشخص ولد ونشأ وترعرع وتعلّم في المنطقة وليس من احد لديه خبرة بشؤونها وهواجسها اكثر منه.
جوزيف يتعاطف مع المواطنين، يستمع اليهم، يقف على حاجاتهم وهمّه الأكبر احداث تغيير نوعي في المنطقة لتكون فعلاً امتداداً للعاصمة الجديدة باراماتا.