النصف الملآن

بقلم رئيس التحرير/ انطوان القزي

ما كادت فرحتنا تصل الى قرعتنا مع خبر مشاركة فريق الرغبي اللبناني ببطولة العالم في استراليا هذا العام، حتى استيقظنا صباح الاثنين على خبر اعتقال لبنانيين استراليين كانوا يعدّون لإسقاط طائرة مدنية.
ولم تبق وكالة انباء او شاشة او صحيفة لم تضع هذا الخبر على رأس نشراتها الاخبارية، وعندما نقلنا الخبر نحن بعد كل هذه الضجة الاعلامية توجهت الينا بعض الاصابع تتهمنا بالتشهير بأبناء الجالية.. لا ندري كيف نكون نحن نمارس التشهير وكنا آخر من نقل الخبر بعدما اطلع عليه كل سكان الكرة الارضية وصولاً الى الإسكيمو في القطب الشمالي.
يبدو اننا تعوّدنا ان ننسى الخبر – المصيبة، ونتلهّى بتعيير بعضنا، وكأن الاعلام العربي هو الذي خلق المصيبة ووضع لها السيناريو.
الخبر هو خبر، معك او عليك ومن الواجب الاعلامي ان يصل الى المشاهد والقارئ والمستمع وإلاّ اقفلْ وسيلتك الاعلامية وعدْ الى بيتك.
بالله عليكم ايها الغيورون على مصلحة الجالية، تذكروا ان هناك نصفاً ملآناً في كوب الاعلام العربي فلا تقفوا دائماً وتعيشوا و «تتمترسوا» الى جانب النصف الفارغ.. والسلام.