المرشحة جنيفر قزي ابنة الدائرة الانتخابية Canterbury Bankstown تتفهم احتياجات السكان ولديها خطة للحاضر والمستقبل

جنيفر القزي الشابة ذات الخلفية اللبنانية وُلدت ونشأت وتعلمت وترعرعت في منطقة كانتربري .. وهي ابنة الدائرة الانتخابية تتفهم احتياجات ومطالب السكان.. وهي الخريجة الجامعية التي تتسلح بالعقلية الواعية لحاضر المنطقة ومستقبلها.. تقدم خدماتها الى السكان.. وهي المدرسة لجيل المستقبل من الطلبة المدركة لمستقبل المنطقة.. مرشحة لمنصب عضو البلدية وفي جعبتها خطة مدروسة لتطوير كانتربري – بنكستاون والحفاظ على تراثها التليد وبيئتها وخدمة السكان فيها هي جزء من فريق «مجتمعنا المحلي Our Local Community في الجناح Canterbury Ward في الانتخابات التي تجرى يوم السبت المقبل بتاريخ 9 ايلول سبتمبر 2017..
انها جيل الحاضر والمستقبل لانتخابات مجلس البلدية الجديد Canterbury Bankstown بعد دمج كانتربري وبانكستاون . وقد التقتها «التلغراف» واجرى معها الزميل هاني الترك اللقاء الآتي:

 

< ما هي خلفيتك الثقافية التي تنتمي للبلدية؟
> انا مولودة في الدائرة الانتخابية كانتربري بانكستاون من ابوين لبنانيين وتلقيت تعليمي الابتدائي والثانوي في مدرسة مار شربل .. واكملت دراستي الجامعية في جامعة نيو ساوث ويلز حيث حصلت على ليسانس في الآداب تخصص اللغة الانكليزية والتاريخ. وانا اعمل الآن كمدرّسة للغة الانكليزية للمدارس الثانوية . امضيت كل تلك السنوات في هذه الدائرة الانتخابية واعرف احتياجات سكانها واتفهمها.

< انت اصغر مرشحة لانتخابات مجالس البلديات ما الذي دفعك لخوض الانتخابات في هذه السن المبكرة؟
> بالفعل انا اصغر مرشحة ولكني احب معترك السياسة منذ نعومة اظافري وخصوصاً سياسة الحكومات المحلية (البلديات) وما لها من ارتباطات بسياسة حكومة الولاية . فأنا على اطلاع تام بالنظام السياسي الاسترالي وخوض معترك السياسة يبدأ بالخدمة في مجالس البلديات.

< كيف تنظرين الى الخدمات المحلية بعد دمج البلديتين كانتربري وبانكستاون؟
> لقد فرضت حكومة الولاية دمج بلديتي كانتربري مع بانكستاون ومنذ الدمج الاجباري تدهورت الخدمات للسكان في البلدية الجديدة مثل خدمات جمع النفايات. لهذا سوف اواصل كفاحي مع السكان من اجل فصل البلديتين وارجاع الخدمات الجيدة وتحسينها.

< ان ما يهم السكان هو عام ارتفاع الضريبة وهل يمكنك إلقاء الضوء على هذه القضية الهامة؟
> بالطبع فقد علمنا ان الضريبة قد ارتفعت بمعدل 1،5 في المئة مع انه في الواقع ازدادت الضريبة على بعض السكان بمعدل 20 في المئة. لهذا اطلب من السكان النظر الى معدل الضريبة ونرى كيف ارتفع.

< ما هي القضايا التي سوف تدافعين عنها؟
> عدم بيع ممتلكات البلدية مثل المنتزهات والأماكن العامة المفتوحة لأنها ملك سكان البلدية وما يجب خصخصتها وحمايتها والحفاظ على الأماكن التراثية خصوصاً في آشبري وهيرلستون بارك وبلمور.

< لوحظ ان بعض السكان يشكون من تدهور بعض الخدمات منذ الدمج بين البلديتين مثل النفايات وغيرها. ما هي سياستك في هذا المجال؟
> يجب التأكيد على نظافة شوارعنا ومراكز التسوق والمرافق العامة للبلدية وقيام المجلس بمهامه الذي أُنتخب من اجلها في طرق المحافظة عليها وحماية البيئة.

< ما هي مشاريع المجلس للمستقبل؟
> الحفاظ وتنمية النشاطات الترفيهية للشباب والعائلات وكبار السن.
وسوف ادعم المشاركة المجتمعية للسكان من اجل المضي قدماً باقتراح الممر بين سيدنهام وبانكستاون وكذلك سوف اعمل على دعم وتحسين نوعية المحيط البيئي لنهر كوكس.

< ما هي القضية الاخري التي تتعلق بمهنتك كمدرّسة؟
> كون مهنتي مدرّسة فإني سأبذل قصارى جهدي الترويج لتطبيق نظام تخصيص اماكن خاصة لإنزال وارجاع التلاميذ من المدارس من اجل سلامة التلاميذ وسهولة ايصالهم للمدارس وارجاعهم.

< هل هناك مشاريع اخرى؟
> يجب التركيز على البنى التحتية للبلدية مثل الطرق والمدارس والمباني العامة للتخطيط من خلال توطيد العلاقة الوثيقة بين حكومة الولاية ومجلس البلدية.