المخرج اللبناني عاد فائزا من مهرجان البندقية… فتم توقيفه في مطار بيروت

أوقف الأمن العام اللبناني المخرج اللبناني زياد دويري في مطار بيروت أثناء عودته من مهرجان البندقية السينمائي حيث مثّل لبنان وفاز فيلمه تحت عنوان “القضية رقم 23 “الشتيمة”بجائزة افضل ممثل”، وذلك بحجّة تصوير مشاهد من فيلم سابق في الأراضي المحتلة.
وبعد تحقيق سريع أجري مع دويري، تمّ إخلاء سبيله على أن يمثل صباح الإثنين للتحقيق معه أمام المحكمة العسكريّة.
وفي هذا السياق، غرّد وزير الثقافة غطاس خوري قائلا: “زياد دويري مخرج لبناني كبير ومكرم في العالم. احترامه وتكريمه واجب.”
لاحقا أكد دويري في اتصال مع الـ”ال بي سي” انه لدى عودته الى لبنان، تم حجز جواز سفره اللبناني والفرنسي في مطار رفيق الحريري الدولي.
واوضح انه استدعي الى المحكمة العسكرية عند التاسعة من صباح غد.
ولفت دويري الى انه لم يتم اعلامه بالتهمة الموجهة اليه، قائلا: “ربما البعض لا يريد ان اتحدث عن فيلمي “قضية رقم23 ” نظرا للموضوع الذي يتناوله وهو موضوع المصالحة والرأي الاخر”
واستغرب دويري ان يكون لفيلمه “الصدمة” الذي منع عرضه في لبنان عام 2011 اي علاقة بالموضوع.