الجيش الإسرائيلي: السيد نصرالله «سيكون هدفاً» لإسرائيل في أية مواجهة قادمة

أعلن الجيش الإسرائيلي أن الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله «سيكون هدفاً» لإسرائيل في أية مواجهة قادمة.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، رونين منليس: «قدراتنا الاستخبارية والعملياتية ستؤثر بشكل مؤكد على العدو».
وخلال مشاركته، اليوم الإثنين، في أسبوع الصحافة في «إيلات»، رأى منليس أن «الحرب القادمة ستكون مغايرة بالنسبة للطرف الثاني، ستكون الأمور بالنسبة له بالغة الصعوبة».
ونقل موقع صحيفة «معاريف» عنه قوله إن «المواجهة الإعلامية خلال الحرب المقبلة لن تعتمد على بيانات الناطق باسم الجيش»، لافتاً إلى أنها «ستعتمد أيضاً على استخدام المناشير في مواقع التواصل وواتساب.. هذا التحدي كبير، نحن نستثمر جهوداً كبيرة فيه».
يذكر أن ثلاثة من كبار قادة الصناعات العسكرية الإسرائيلية سابقاً حذروا أخيراً، من «التداعيات الكارثية لأي مواجهة مع «حزب الله «.
ونسبت صحيفة «معاريف» الأسبوع الماضي، الى المسؤولين السابقين، أن «المواجهة مع حزب الله تستدعي أولاً إخلاء نصف مليون مستوطن من منطقة حيفا ومحيطها، خشية أن تسقط قذائف الحزب على مصانع البتروكيماويات المنتشرة في المنطقة، مما قد يتسبب في أضرار هائلة في الأرواح والممتلكات».