وقفة تضامن أمام السفارة العراقية في كانبرا شعارها (  لآ لتقسيم الوطن )     

صباح عبد الرحمن – سدني

نظمت الجالية العراقية  في سدني وقفة أمام السفارة العراقية في كانبرا وقفة تأييداً للإجراءت التي قامت بها الحكومة العراقية تجاه المناطق المختلف عليها والتي هي تحت مظله المادة(140) والتي سيطرت عليها حكومة أقليم كوردستان في شمال العراق بعد دخول جرذان العصر (داعش) وهي مناطق كركوك وسهل نينوى و بعض المناطق الاخرى المتوفرة  فيها آبار البترول ، وهي مناطق يعيش فيها  العرب والكورد والمسحيون والايزيديون والتركمان، واعتبرتها حكومة الاقليم أنها مناطق  تابعة  للاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي وفدرالي تابع أدارياً للحكومة المركزية .وتجدر الاشارة  الى إن أكثر أفراد حزب الاتحاد كانت متحفظة على اقامة الاستفتاء ومن ذلك تم الاتفاق مع الادارة الحكومة قيادات الجيش العراقي  من إن قوات البيشمركة التابعة لها لأن تشارك في حرب مع القوات الامنية الاتحادية المتقدمة لتحرير الاراضي التي  تسيطر عليها البيشمركة لحزب الاتحاد ، وفعلاً تم ذلك لانها أنسحبت من المواقع وسلمتها الى القوات الاتحادية وبالاخص في محافظة كركوك حتى باتت تحت سلطات القوات الامنية الاتحادية دون اراقة قطرة دم عراقي والدخول في حرب بين العراقيين ومن ثمة سيطرت القوات الاتحادية على كافة المناطق التي كانت تحت سلطة قوات البيشمركة للحزب الديمقراطي بزعامة مسعود البارزاني في سهل نينوى والتي يقطنها غالبية الاخوة المسيحيين وفرض عليها سلطة هيبة الدولة بعد ثلاث سنوات من الاحتلال الكوردي ….وكانت لهذه الوقفة التي نسقت مع الاخوة الاشوريين الذين حضروا بكثافة في هذه الوقفة نقطة تلاحم بين العراقيين وبالاخص الجالية العراقية في سدني ، وقد بدء  الاحتفال بكلمة سعادة  السفير العراقي الدكتورحسين العامري والتي شرح فيها مختلف الاجراءت التي رافقت فرض هيبة الدولة على هذه المناطق ، مذكراً إن الشعب العراقي المكون من طوائف وقوميات مختلفة من عرب وكورد ومسيحيين وتركمان أيزيدين وصابئة  ، كما وضح  أجراءت المحكمة الاتحادية التي تنظر في الامور المختلف عليها في الدولة العراقية والتي أقرت بعدم دستورية الاستفتاء الذي اقامته حكومة الاقليم  ومن ثمة القى السيد زيا أشور ياقو كلمة الجالية الاشورية العراقية والتي أكد فيها وحدة الصف ورفض فكرة تقسيم الوطن ، وقد أشاد الحاضرون بهذه الوقفة التي نسقتها ودعت اليها السيدة الاشورية بيشل شاموئيل والتي سبق أن جمعت بحدود الفين توقيع من الجالية الاشورية التي تؤكد رفضها لهذا التقسيم وقدمته  على شكل وثيقة الى سعادة السفير العراقي ،كما تخلل الاحتفال رفع الاعلام العراقية ورفع شعارات لا لتقسيم العراق  وغيرها من الشعارات التي تنبذ هذه الفكرة ، وقد تخلل الاحتفال حضور واسع من العاملين في القنصيلة العراقية في مدينة سدني  تتقدمهم السيدة القنصل العراقي ( أنوار العيسى) وقد أكدت فرحتها بهذه الوفقة العراقية الاصلية التي تعطي الانطباع أن الشعب العراق موحد بكل أطيافه وهي تبارك مثل هذه الوقفات الحميدة . وفي مداخلة مع الدكتور حسين العامري سفير جمهورية العراق حول رأيه في هذا التجمع الخير  مبيناً أن العراقيين مهما ابتعدوا عن الوطن ألا أنه يعيش في ضمائرهم وأن شعور المواطنة لديهم عالية برغم أن بعضهم ابتعد عن الوطن منذ عشرات السنين لظروف معينة ولكن ضميره الحرمتعلق برفض تقسيم الوطن وقد أكد سعادته أن الدم العراقي هو دم واحد وعليه يجب أن نكون موحدين ،كما وشكر الاخوة الاشوريين لتحملهم عناء السفرمن سدني الى كاتبرا والاحتفال والمظاهرة أمام السفارة العراقية ، وقد كانت هنالك تغطية اعلامية خاصة بقناة العراقية بمدير مكتبها المخرج الفنان سمير قاسم والمراسلة السيدة هديل صباح ،وقد دعا السفير العراقي الحضور الى مأدبة غداء للذين تحملوا عناء السفر من الجالية المشاركة في هذه الوقفة..