Syrian Democratic Forces (SDF) fighters ride atop of military vehicles as they celebrate victory in Raqqa, Syria, October 17, 2017. REUTERS/Erik De Castro

«سورية الديموقراطية» تعلن تحرير الرقة من «داعش»

خسر «تنظيم داعش» الرقة، عاصمة خلافته السورية المفترضة بعد أكثر من أربعة أشهر من المعارك العنيفة التي خاضها ضد «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية.
ويشكل تحرير الرقة نكسة كبرى للتنظيم الذي مني في الأشهر الأخيرة بسلسلة خسائر ميدانية في سورية والعراق المجاور، أدت إلى تقلص مساحة «دولة الخلافة» المزعومة التي أعلنها في البلدين منذ العام 2014.
وفور إعلان «قسد» سيطرتها بالكامل على المدينة أمس الاول ، تجمع عدد من مقاتليها عند «دوار النعيم» الذي شهد عمليات إعدام وحشية نفذها التنظيم خلال سيطرته على المدينة.
ورفع المقاتلون رايات قواتهم الصفراء ابتهاجاً وسارعوا إلى التقاط الصور أمام أبنية مدمرة فيما لم يتمكن آخرون من حبس دموعهم من شدة تأثرهم.
وقال المقاتل الشاب شفكر هيمو لـ «فرانس برس» من دوار النعيم: «سترجع الفرحة إن شاء الله إلى المدينة كافة، ذهب اللون الأسود (راية التنظيم) والآن بات دوار النعيم أصفر» اللون.
وأعلن الناطق الرسمي باسم «قسد» طلال سلو «تم الانتهاء من العمليات العسكرية في الرقة»، مؤكداً: «سيطرت قواتنا بالكامل على الرقة».
وأضاف «انتهى كل شيء في الرقة»، مشيراً إلى «عمليات تمشيط تجري الآن للقضاء على الخلايا النائمة إن وجدت، وتطهير المدينة من الألغام» التي زرعها عناصر التنظيم في وسط الرقة.
وأحصى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مقتل 3250 شخصاً بينهم 1130 مدنياً على الأقل في مدينة الرقة، منذ الخامس من حزيران (يونيو). وأشار إلى وجود مئات المفقودين من المدنيين تحت أنقاض الأبنية المدمرة.
ودفعت المعارك عشرات الآلاف من المدنيين إلى الفرار وبينهم أم عبدالله المقيمة في مدينة كوباني (عين العرب) الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر من الرقة.
وقالت لـ «فرانس برس» بتأثر واضح: «فرحتنا لا توصف.. عندما أخبرتني شقيقتي أن الرقة تحررت، بدأت تبكي وأنا أيضاً. الحمدلله، الحمدلله».