بغداد: «الكردستاني» في كركوك إعلان حرب

اتهمت بغداد أربيل باستقدام عناصر من حزب العمال الكردستاني التركي إلى كركوك، وواصلت في الوقت نفسه إرسال تعزيزات من الجيش والشرطة و”الحشد الشعبي” إلى جنوب المدينة المتنازع عليها، في محاولة لانتزاعها من السيطرة الكردية.
وأعلن المجلس الوزاري للأمن برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في بيان، أن وجود “مقاتلين” هو “تصعيد خطير” و”إعلان حرب”، وحذر من “عناصر مسلحة خارج المنظومة الأمنية النظامية في كركوك (…) وإقحام قوات غير نظامية بعضها ينتمي إلى حزب العمال الكردستاني التركي”.
وفي أربيل، نفى مسؤولون أكراد وجود حزب العمال الكردستاني التركي في كركوك. وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور لـ”وكالة الصحافة الفرنسية”: {هناك بعض المتطوعين الذين يتعاطفون مع هذا الحزب”.
من ناحية ثانية انتهى اجتماع للقيادة الكردية جرى بحضور الرئيس العراقي فؤاد معصوم في دوكان بمحافظة السليمانية أمس، بالاتفاق على 5 نقاط؛ أهمها رفض طلب بغداد إلغاء نتائج الاستفتاء على الاستقلال كشرط للحوار.