A woman holds her injured child at a camp for people displaced from fighting in the Islamic State stronghold of Raqqa, in Ain Issa, Syria June 14, 2017. REUTERS/Goran Tomasevic

الدفعة الأولى من المدنيين العائدين تصل إلى الرقة

عاد مئات المدنيين إلى أحد أحياء الرقة السورية بعد الانتهاء من نزع الألغام منه ليكونوا الدفعة الأولى من السكان العائدين إلى المدينة بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) منها، وفق ما أفادت “قوات سورية الديموقراطية”.
وكانت “قوات سورية الديموقراطية” منعت بعد سيطرتها على مدينة الرقة، المعقل السابق الأبرز لـ”اعش” في سورية، في 17 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي دخول المدنيين إليها قبل تنظيفها من الألغام التي خلفها المتشددون.
وأعلن المركز الاعلامي لـ”قوات سورية الديموقراطية” في بيان نشره أمس على موقعه الإلكتروني “بدء مرحلة جديدة لتأهيل المدينة لإعادة سكانها إليها وكخطة أولى عاد مئات العوائل من أهالي حي المشلب إلى منازلهم” أمس ، مشيراً إلى أنه “الحي الأول الذي يعود الأهالي إليه بعد تحرير المدينة من مرتزقة داعش”.
والمشلب هو أيضاً الحي الاول الذي سيطرت عليه الفصائل الكردية – العربية المدعومة من واشنطن، بعد دخولها الرقة في السادس من حزيران (يونيو) الماضي.
وقال عضو مجلس الرقة المدني عمر علوش: “عاد أهالي المشلب إلى بيوتهم ولكن المدينة لم تنظف بالكامل من الألغام” حتى الآن.
وأبلغت “قوات سورية الديموقراطية”، وفق البيان، سكان المشلب بإمكان العودة “بعدما انتهت فرق نزع الألغام من تنظيف كامل الحي”.
وحاول عدد من المدنيين بعد السيطرة على الرقة العودة إليها للاطمئنان على منازلهم، لكن القوات كانت تمنعهم من دخولها في انتظار الانتهاء من نزع اللألغام.
وقتل عدد من المدنيين ممن تمكنوا من التسلل إلى المدينة نتيجة انفجار ألغام.