لقاءات سرية في إسرائيل تطيح وزيرة بريطانية

تلقّت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ضربة جديدة، بعد أن قدّمت وزيرة التنمية بريتي باتيل أمس الاول استقالتها بعد أسبوع على مغادرة وزير الدفاع الحكومة.
واعتذرت باتيل في رسالة استقالتها على “التشويش” على الحكومة، بعد الكشف عن عقدها 12 لقاء مع مسؤولين إسرائيليين، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أثناء عطلة عائلية قضتها في إسرائيل في أغسطس (آب) الماضي، بغير علم حكومتها..
وأفادت رئاسة الوزراء البريطانية بأن باتيل قالت لماي إنها بحثت مع محاوريها الإسرائيليين إمكانية تمويل مساعدات الجيش الإسرائيلي الإنسانية للجرحى السوريين في الجولان، الذي لا تعترف بريطانيا بضم إسرائيل جزءا منه، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
واضطرت باتيل إلى وقف رحلة إلى أوغندا، وعادت إلى العاصمة لندن بعد أن استدعتها رئيسة الوزراء.