الشاعر جوزاف إبراهيم يوقع في سيدني ديوانه «إلى ما وراء الشمس»

الشاعر جوزاف إبراهيم يحطّ للمرة الثانية خلال سنة على الشجرة الاسترالية حاملاً عطر الشرق وفي يديه باقات شعرية أغناها بالصورة والعاطفة والمشاعر.
الشاعر الذي يدوزن أبياته على أنغام القلب وينسج قوافيه لوحات ربيعية، يطلّ اليوم على أبناء الجالية اللبنانية حاملاً ديوانه «إلى ما وراء الشمس» ليوقعه يوم الأحد في 20 آب المقبل في مطعم جبران في ماونت لويس الساعة الخامسة مساءً.
يقول جوزاف أن رحلته الثانية إلى استراليا خلال عام هي استكمال لنشيد العلاقة الطيبة التي تجمعه بالجالية والتي ترسخت العام الماضي خلال توقيع ديوانه «ابتدى المشوار»، واليوم جئنا نكمل النشيد بأناشيد محبة تجمعنا بالجالية الاسترالية.
يضم الديوان الجديد قصائد وطنية وغزلية ووجدانيات.
معلوم أن الشاعر جوزاف إبراهيم أصدر ديواناً جديداًً بعنوان «همسات صاخبة» سيتم توقيعه لاحقاً.
وعن الحالة الشعرية العامية في لبنان يقول.. «إنها مزدهرة بوجود عدة صالونات ومنتديات ومواقع تهتم بالشعر العامي مما سهل عملية التواصل وإيصال القصيدة إلى الناس.
وفي الختام وجّه الشاعر جوزاف إبراهيم تحية إلى الجالية اللبنانية في استراليا وخاصة الذين شجعوه ودعموه في زيارته السابقة مما دفعه إلى العودة مجددا لتوقيع ديوانه الثاني في سيدني.