الجالية الفلسطينية تحتفل باليوم الوطني الفلسطيني

كتب هاني الترك Oam

بمناسبة اليوم الفلسطيني الوطني العالمي أقامت الجالية الفلسطينية في برلمان الولاية إحتفالاً كبيراً جمع أبناء الجالية وفعاليات من الجالية العربية والضيف من السلطة الفلسطينية عفيف صافية وعدداًمن الوزراء والنواب والسفراء والقناصل والسفير الفلسطيني عزت عبد الهادي ومن التلغراف الزميل هاني الترك.
أفتتح الحفل بعزف النشيدين الوطنيين الأسترالي والفلسطيني.
وألقت الأبوروجينية دافني لوس سيكون كلمةنيابة عن سكان استراليا الأصليين وضمن ما قالت أنه تم الإعتراف بحق الأبوروجينين بالتصويت والترشح للبرلمان عام١٩٦٧م.
وقال عريف الحفل ألبرت جبيان أنه مضى على وعد بلفور المشؤوم بإقامة وطن لليهود بفلسطين مئة عام متجاهلاً الشعب الفلسطيني الذي جذوره في الأراضي الفلسطينية لآلاف السنين وكان العالم كله يعترف بدولة فلسطين .
وتحدث النائب العمالي لمقعد لاكمبا جهاد ديب الذي قال: أنه أقيم نواب أصدقاء فلسطين دفاعاً عن حق الفلسطينيين في دولة مستقلة وقد إعترف خمسة برلمانات للولايات في أستراليا بدولة فلسطين ومن المتوقع أن تعترف الحكومة العمالية الفيدرالية بدولة فلسطين .
وكانت الكلمة الثانية للسناتورة رينان لي التي قالت أن معظم دول العالم إعترفت بدولة فلسطين وعلى أستراليا الإعتراف بدولة فلسطين لأن حكومة الإئتلاف الحالية تدعم اسرائيل .
وتحدث رئيس الحكومة السابق بوب كار وقال :
أن حل الدولتين هو المطلوب ولكن إسرائيل تعرقل الحل في الإحتلال وشراسته وتتابع الإستيطان وهو ضد القانون الدولي فلا تنتهج العدالة الإنسانية.
وتحدث السفير د. عزت عبد الهادي وقال :« أن قضية فلسطين أصبحت ضمن أجندة السياسة الأسترالية ونحن لنا إتصالات مع السلطات الأسترالية للأحزاب الرئيسيّة وأصبح السياسيون الأستراليون يزورون الأراضي الفلسطينية ويجتمعون مع الرسميين في السلطة الفلسطينية . وأكد السفير عبد الهادي على أهمية المصالحة الفلسطينية والوفاق الوطني الفلسطيني» .
وقال عضو المجلس التشريعي الأحراري شين مالارد أن حكومة الولاية والحكومة الفيدرالية تؤيدان حل الدولتين إسرائيل وفلسطين .
وألقى إيدي الزنانيري كلمة جاء فيها أنه عندما جاء إلى أستراليا عام ١٩٧٤ م كان الدعم الرسمي والشعبي ضئيلاً لفلسطين . أما الآن فقد أصبح الدعم ثمانين بالمائة.
وأضاف الزنانيري أن وعد بلفور بإقامة وطن لليهود في فلسطين الذي أطلقته بريطانيا لم تكن قد إحتلت فلسطين في ذلك الزمن .
وألقى الدكتور صافيه كلمة مما جاء فيها أن مأساة فلسطين مسؤول عليها الغرب ونحن ضحايا الدول الغربية
نحن متمسكون بأرضنا
منذ مؤتمر أوسلو لم يتحقق السلام فبرغم المعاهدة لم تنفذ إسرائيل بنود المؤتمر ولا قرارات مجلس الأمن فنحن نطالب إسرائيل بتحقيق العدالة وإقامة دولة فلسطين المستقلة.