اعلان قصة استراليا

بقلم هاني الترك OAM

كل امة لها قصة مبنية على اهم مكونات تاريخها.. وقصة استراليا فريدة من نوعها وقائمة على الشعار: الشباب والحرية.
لذلك اطلق رئيس الوزراء مالكولم تيرنبل وزعيم المعارضة بيل شورتن تقرير مجلس الاستفتاء الذي يوصي الاعتراف في الدستور بالبيان الرمزي الموحد الاستراليين الذي يطلق عليه:
اعلان استراليا Declaration of Australia وهو مؤلف من ثلاثة اجزاء يلخص قصة استراليا هي:

التراث الشعبي الابوروجيني
المؤسسات الاسترالية
الوحدة المتعددة الحضارات
فإن مجتمعنا الاسترالي مؤلف من هذه الاجزاء الثلاثة التاريخية والثقافية المتداخلة والمتمازجة في ذات الوقت:
الجزء الاول وهو الحقبة الابوروجينية ضاربة بجذورها في التاريخ ولا تزال حية ويبلغ عمرها 65 الف عام على الأقل.. ولا يمكن لأي امة ان تدعي ذلك سوى استراليا.. ونحن نشعر بالفخر بأن الحضارة القديمة لا تزال تراثاً حياً لجميع الاستراليين.
الجزء الثاني وهو المؤسسات البريطانية التي منحتنا الديمقراطية والحكومة المسؤولة «حكم القانون التي ساعدت في ارساء قواعد دولة مزدهرة ومستقرة.

الجزء الثالث: التنوع الثقافي في الوحدة المتعددة الحضارات التي جمعتنا سوياً من كل انحاء المعمورة ونحن موضع حسد في العالم اجمع . ان استراليا نسيج متآلف في جميع انحاء انحاء المعمورة.. واعلان استراليا سوف يحكى قصة استراليا المؤلفة من ثلاثة اجزاء متداخلة كقوة موحدة في قصة واحدة موحدة.. انها قصتنا.. امتنا.. قصة استراليا وليس قصة امة اخرى لا مثيل لها.