اسهم نارية ؟!

بقلم رئيس التحرير / انطوان القزي

كان العالم يخاف من القوى النووية: من اميركا وروسيا والصين، وكان يخاف من حرب الهند وباكستان لأنهما تمتلكان القنبلة الذريّة.
واليوم لم تعد البلاد التي تمتلك اكبر عدد من حاملات الطائرات والصواريخ والقنابل الذرية هي التي تخيف.
بل ان الدولة الأفقر في العالم باتت تخيف البشرية لأن رئيسها يعتقد ان اطلاق الصواريخ هو تسلية مثل الأسهم النارية.
منذ اربعة ايام رُزق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بإبن ثالث في وقت تزامن مع اطلاقه صاروخاً اخترق الأجواء اليابانية وكأنه سهم ناري للاحتفاء بالمولود الجديد.
.. تغيّرت المقاييس: مَن قال ان ساكن البيت الابيض بات يخشى من جنون قادة هانوي، ومن قال ان موسكو المدججة بالعسكر والسلاح تجد نفسها مضطرة للوقوف على خاطر الزعيم الكوري الشمالي، حتى حليفته الصين ليست مرتاحة الى الوضع لأن اية حرب يتسبّب بها الحليف كيم ستورّط بكين تلقائياً ..
إذن الخصوم والحلفاء خائفون او متوجسون او ايديهم على قلوبهم، والسبب هو هَوَس رئيس بلاد يقتات شعبها من لحوم الكلاب بسبب فقدان اللقمة او ما يسدّ به جوعه.. يتسلّى بتوزيع صواريخه على العالم ؟! علماً ان اطلاق كل صاروخ يُشبع عشرات آلاف الكوريين لسنة كاملة؟!