استمارات استفتاء زواج المثليين في البريد

ارسل امس الثلاثاء مكتب الاحصاء الاسترالي 600 الف استمارة كدفعة اولية للتصويت على الاستفتاء البريد الخاص بزواج المثليين وسوف يواصل ارسال الباقي الى 16 مليون استرالي من الآن وحتى 25 ايلول سبتمبر الحالي.
وسوف يطلب من المواطنين التصويت بـ «نعم» او «لا» على السؤال :
Should the law be change to allow same sex couple to marry?
هل يجب تغيير القانون للسماح لزواج المثليين؟
ويطلب من المواطنين استعمال القلم الاسود اللون من اجل تحديد الاجابة وارسال الاستمارة بعد الاجابة عليها وارسال الاستمارة في ظرف مدفوع رسوم البريد والعنوان الذي يرسل اليه مع حلول آخر ميعاد 27 تشرين الاول اكتوبر.
ولن تقبل اي استمارة بعد تاريخ 7 تشرين الثاني نوفمبر. وسوف تعلن نتائج الاستفتاء بتاريخ 15 نوفمبر تشرين الثاني المقبل.
هذا ويحث وزير الوزراء مالكولم تيرنبل كل مواطن ملء الاستمارة وارجاعها.
ولا تزال المحادثات جارية بين الحكومة والمعارضة لتعزيز القانون ضد الذم في مواد الحملة.
وينصح مكتب الاحصاء الاسترالي المواطنين ارجاع الاستمارة حال استلامها وتعبئتها.
ومن ناحية اخرى اتهم حزب المحافظين الاستراليين السيناتور كوري برناردي كلاً من رئيس الوزراء مالكولم تيرنبل ووزير الادعاء العام جورج براندس بمنح البرلمان بـ «شيك على بياض» لعدم تعهدهما بتقديم اي ضمانات تحمي الاديان من نتائج الاستفتاء في حال وافقت الاغلبية على اقراره وموافقة البرلمان عليه.
وانتقد برناردي تيرنبل بأن المسألة غير مهمة فيما تطالب الكنائس بعدم اقراره. ووجهت اتهامات جديدة الى الاعلام والطرف المؤيد بـ «نعم» بالعمل على اسكات صوت الطرف المؤيد بـ «لا».
فقد رفض رئيس اساقفة الكنيسة الكاثوليكية انطوني فيشر تشجيع زواج المثليين ودعا الرعية الى التصويت ضده.
وكذلك حث الزعيم العمالي السابق مارك لاثام التصويت بـ «لا» واتهم الطرف المؤيد لـ «نعم» بمحاصرة حرية التعبير عن الآراء.