اصل الكون والانسان

العالم بروفسور بول ديفيز من اعظم العلماء المعاصرين المؤمنين.. وهو عالم ومؤرخ للعلوم وفيلسوف يبحث عن اصل الكون وعن علة وجود الانسان ومستقبله.. والحياة على الكرة الارضية.. وغيرها من الاسئلة الخالدة التي طرحها العلماء منذ فجر التاريخ ولا اجابة عليها.
وديفيز يفلسف العلم.. فلم يعد الفيلسوف مثلما كان في الزمن الغابر يتأمل تحت القمر في الكون ويناقش ويحاور.. ويضع فلسفته بطريقة نظرية بحتة ليست قائمة على البحث العلم وبعد تقدم العلوم اصبحت الفلسفة هي فلسفة العلم.. اي يختص العالم في احد فروع العلوم ويتطرق الى الاسئلة الصعبة التي حيّرت العلماء عبر التاريخ ليفلسف طبيعة مجال تخصصه.. حتى ان الكثير من العلماء اصبحوا يلتجئون الى الميتافيزيقا القائمة على العلوم.
واحد هؤلاء الفلاسفة المعاصرين عالم الفضاء بول ديفيز.. ولقد قرأت له عدة كتب واهمها:
The Mind of God
The Goldilocks Enigma : Why is the Universe Just Right for life
(اي ليس كوكب الارض قريبا جدا ولا بعيدا جدا، فقط كما يجب).
وعندما حضر ديفيز الى سيدني في مطلع العام ذهب ابني جورج وقابله واتصل بي هاتفياً سائلاً اي كتاب اريد.. فوقّع واهداني كتابه
God & The New Physics
وبروفسور ديفيز في كتبه يبحث في الكون الفسيح والقوانين التي تنظمه و الانسان.. وجود الله والحياة في الكواكب الاخرى.. ولكن توسع في كتابه The Goldilocks Enigma في البحث عن اجابة لتلك الاسئلة الخالدة التي لا اجابة لها سوى التفلسف.
ويقول في كتابه ان الحياة والوعي قد تطورا في الكون.. وليس على الكرة الارضية فحسب وليس مجرّد صدفة وخبط عشواء.. ولكن بطريقة هادفة ومدروسة.
ويستعرض نظريته باعتقاده بالله الواحد الذكي الخالق .. ويقول اننا نعيش في عالم قد يتكرر في اي مكان في الكون.. مؤكداً ان وجودنا له هدف.. والطبيعة والعمليات الطبيعية موجهة نحو غاية.. وكل شيء في الطبيعة مقصود به تحقيق غاية معينة.
ويقتبس ديفيز جملة قالها العالم الكبير الملحد ستيفن هوكينز بأن البشرية ليست سوى مجرد زبدة كيمائية توجد على سطح الكرة الارضية.. ولكن ديفيز يعتقد ان الانسان في الواقع هو كائن خاص جداً.. ووجوده على الحياة بهدف .. ويدعم ديفيز نظريته بالمعرفة العلمية.. واصبح مؤمناً بالله من خلال العلوم اذ يثبت وجود الله من خلال النظريات العلمية.