هاورد يدعم مالكولم تيرنبل

صرح رئيس الوزراء الاحراري الاسبق جون هاورد ان في وسع رئيس الوزراء الاحراري الحالي مالكولم تيرنبل الفوز بالانتخابات المقبلة رغم ان استطلاعات الرأي تشير الى هزيمته.
فقد اصبحت قيادة تيرنبل في مهب الريح وطالبه نائب رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز جون باريلارو بالاستقالة من منصبه من اجل مصلحة الحزب كهدية للحزب وقت عيد الميلاد.
غير ان هاورد قال انه لا يزال في وسع تيرنبل الفوز على الزعيم العمالي بيل شورتين اذا ركز على قضيتين هما الأمن القومي وتحسين الاقتصاد.
واضاف هاورد ان المعركة الانتخابية سوف حامية الوطيس فقد امضى هاورد وقتاً كبيراً في الدائرة الانتخابية بينيلونغ اثناء الانتخابات الفرعية للمقعد وتحدث مع السكان الذين انتخبوا جون ألكسندر ضد المرشحة العمالية كريستينا كينيللي.
واضاف هاورد ان الانطباع الذي اخذه اثناء الحملة الانتخابية للمقعد انه كلما يظهر شورتين مع كينيللي تتضاءل فرصة كينيللي في الفوز بالمقعد لأن شورتين شخصية غير محبوبة.
وترددت شورتين مهددة بالفشل اذ ان بعض كبار حزب العمال غير راضين عن دور شورتين بإقالة سام ديستياري من منصبه في مجلس الشيوخ لعلاقته مع احد الأثرياء الصينيين الذي له ارتباط وثيق مع الحكومة الصينية.
ويقول التحقيق : ان بيل شورتين يجري مفاوضات مع اتحاد نقابات العمال للبناء والتعمير والتعدين والطاقة ومع الجناح اليساري المتطرف في حزب العمال من اجل منح نقابات العمال صلاحية اوسع لدعم النقابات.
ويمضي التقرير في القول ان شورتين يجري المفاوضات مع اتحاد نقابات العمال من اجل تأمين قيادة شورتين لزعامة حزب العمال.
وتأتي المفاوضات بعد ان فشل الحزب الفوز بمقعد بينيلونغ في الانتخابات الفرعية التي جرت يوم السبت الماضي.
وقالت ماري غوردون وهي اول قاضية تعيين في المحكمة العليا الاسترالية في خطاب لها في حفل للمحامين في حزب العمال لنيو ساوث ويلز ان على حزب العمال فك ارتباطه باتحاد نقابات العمال وبذل العناية بأعضاء الحزب.
واضافت غوردون ان حزب العمال سوف يبقى زميلاً لاتحاد نقابات العمال مثلما ان حزب الاحرار هو زميل للمصالح التجارية.
فإن اتحاد نقابات العمال لم يقم بأعمال في مصلحة حزب العمال اذ ان الاتحاد يهتم بأعضائه ولا يهتم بمصلحة اعضاء الحزب.
اضافت غوردون : «انا اعلم ان اقتراحي لن يلقي الترحيب في قيادة اتحاد نقابات العمال لأنهم يستفيدون من زملائهم مع حزب العمال للحصول على وظائف سياسية.
قد رفض المجلس الاسترالي لاتحاد نقابات العمال التعليق.