نهاية سكوت مارش لم تكن سعيدة وبوب خطار ينتقد العمال والإئتلاف

بعد فوز المثليين بالاستفتاء البريدي قام سكوت مارش وهو احد فناني «الغرافيتي» برسم صورة جدارية (غرافيتي) على حائط فندق وخمارة بوتاني تصوّر رئيس الوزراء السابق طوني آبوت والكاردينال جورج بيل بوضعية مخلة بالاخلاق.
واثار هذا الرسم مشاعر العديد من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم من هذا الرسم على صفحات الفايس بوك والتواصل الاجتماعي. وعندما لم يتحرك سكوت مارش ليعالج هذه القضية هو وانصاره قامت مجموعة من الشبان الشرق اوسطيين بطلي الصورة باللون الاسود وتركوا عبارة Happy Ending لكي ينشرح بها انصار المثليين.
وتلا ذلك اتصالاً هاتفياً بالخمارة اعتبره البعض كتحذير للمسؤولين «اننا نراقب تحركاتهم ولا نسمح لكم بالتصدي على معتقداتنا واهانتنا…»
وانتقد النائب بوب خطار اللبناني الاصل رئيس الوزراء مناحيم (مالكولم) تيرنبل حول نتائج الاستفتاء البريدي متهماً تيرنبل انه باع استراليا بكذبة كبيرة.
وكان خطار من مناهضي زواج المثليين وقال ان النتائج لن تبدل شيئاً.
واتهم خطار الحكومة والعمال اللذين اضاعا سنة كاملة لمعالجة قضية زواج المثليين فيما تعاني استراليا بسبب البطالة المرتفعة وانتشار الجرائم وازمات المياه والطاقة.
وتوجه الى «مناحيم» تيرنبل قائلاً: لقد غرزت مسماراً آخر في نعش استراليا. وعندما تأتيك المنيه سوف تقف امام الله ليسألك «ماذا فعلت بالصلاحيات التي منحت لك؟ أتعتقد انك منحتهم الحرية، فهم يمتلكونها اصلاً، لأن كل شخصين يعيشان معاً يمتلكان الصلاحيات والواجبات كأي زوجين حسب القانون.
ووجه خطار ايضاً انتقادات حادة لزعيم المعارضة بيل شورتين «عراب حركة المثليين في البلاد» واتهمه بإهمال معاناة 50 الف عائلة تعاني من البطالة والفقر.
وتساءل خطار ماذا انجز البرلمان الفيدرالي هذا العام. لقد امضى عاماً وهو يركض وراء المثليين وقضايا التحرر والمساواة، وهي متوفرة للجميع في استراليا، فيما تشتعل استراليا ولا يلجأ المسؤولون لإطفاء النيران المضطرمة فيها. بل على العكس يزيدونها وقوداً.
وقال ان زواج المثليين هو مهزلة ولا جدية او منافع له.
(راجع ولنا رأي)