عودة «آمة واحدة» الى البرلمان و44 نائباً للعمال بانتظار العدّ النهائي

لم يتمكن حزب “امة واحدة” من تحقيق طموحاته في انتخابات ولاية كوينزلاند ، لكن من الثابت حتى الآن ان مرشحه في وسط كوينزلاند قد حقّق نصراً، اذ تمكن المرشح ستيفان اندرو من الاطاحة بالنائب العمالي ستالوورث جيم بيس.
وعلم انه بعد تعداد 75 بالمئة من اصوات الناخبين حصل اندرو على 54،57 بالمئة من الاصوات التفضيلية. وبذلك يكون ستيفان اندرو هو اول نائب لحزب “امة واحدة” فيما كانت هانسون تأمل بإيصال 10 مرشحين الى البرلمان.
ور مع فوز المرشحة العمالية سينتيا لوي عن مقعد اقاصي شمال كوينزلاند يكون حزب العمال قد حصل على 44 مقعداً من اصل 47 تلزمه لتأليف حكومة اكثرية في الولاية.
ولا تزال رئيسة الحكومة انستازيا بالاشيك على ثقة انها ستحصد المزيد من المقاعد. مما يؤهلها العودة الى الحكم. ومن المتوقع ان يتمكن حزب العمال من الفوز في 47 او 48 مقعداً. ولا تزال 9 مقاعد غير مقررة بعد ويجرى تعداد الاصوات التفضيلية.
ومن جهة اخرى تمكّن حزب الاحرار الوطني من ضمان 36 مقعداً. ومن المتوقع ان يرتفع هذا العدد الى 40 نائباً.
ويعتقد ان المرشحة المستقلة عن منطقة روكهامبدن، مرغريت ستريلو هي مرجحة للفوز والمستقلة ساندرا بولتن ستفوز عن مقعد نوزا، مما يمنح مقعدين للمستقلين.
ولا يستبعد ان يتأخر الاعلان عن النتائجة النهائية بانتظار تعداد اوراق الانتخاب البريدي التي يقدّر عددها بـ 800 الف ناخب ويقوم النائب روبي خطار بالتواصل مع الفائزين المستقلين وحزب امة واحدة للتعاون معاً داخل البرلمان والتأسيس لقوة ضاغطة ومؤثرة على قرارات الحكومة.