راسل كرو ينتقد مساعي استراليا لنقل طالبي لجوء

قال الممثل الشهير الحائز على جائزة أوسكار راسل كرو إن احتجاز 600 من طالبي اللجوء في مركز مهمل في بابوا غينيا الجديدة دون طعام أو مياه يعد مصدر «خزي» لاستراليا.
وعرض كرو إيواء ستة من هؤلاء المحتجزين.
وتصدى المحتجزون في وسط جزيرة مانوس طوال يومين لجهود استراليا وبابوا غينيا الجديدة لإغلاق مخيمهم قائلين إنهم يخشون العنف من المجتمع المحلي إذا تم نقلهم إلى مكان آخر.
ووصف نجم فيلمي «جلاديتور/المصارع» و»لي ميزيرابل/البؤساء» في سلسلة تغريدات إلى 2.7 مليون متابع له على تويتر الموقف بأنه «عار».
وقال كرو في تغريدة «أظن أن بإمكاني إيواء ستة منهم والعثور لهم على وظائف».
وأضاف «أنا واثق بأن استراليين آخرين سيقومون بالمثل».
وأثار الموقف إدانات خاصة من جهات مثل الأمم المتحدة وقد يلقي تدخل كرو الضوء على المسألة في وقت بدأت تظهر فيه أعراض إعياء على بعض المحتجزين بسبب عدم حصولهم على طعام لمدة يومين.
ورفضت متحدثة باسم وزير الهجرة الاسترالي بيتر داتون التعليق على الموقف. وقالت إنه لا تغيير في سياسة الحكومة التي تقضي بعدم السماح لأي من طالبي اللجوء الوافدين على متن قوارب ببلوغ السواحل الاسترالية، واحتجازهم في مخيمات في بابوا غينيا الجديدة وناورو بجنوب المحيط الهادي.
وكرو مواطن نيوزيلندي يعيش في استراليا منذ سنوات. وهو حاصل على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل في 2001 عن دوره في فيلم «جلاديتور».