رئيسة مفوضية حقوق الانسان تدعو الى توطين لاجئي مانوس في استراليا

وجه رئيس الوزراء السابق انتقادات لرئيسة مفوضية حقوق الانسان السابقة جيليان تريغز داعياً الى نقلها الى مركز احتجاز في جزيرة مانوس كونه المكان الملائم لها.
وكانت تريغز قد وصفت معاملة الحكومة لطالبي اللجوء في مانوس انها غير انسانية ودعت الحكومة الى نقلهم الى استراليا.
وادعت ان 300 شخص رفضوا اخلاء مركز الاحتجاز السابق، لكن السلطات في بابوا غينيا الجديدة ارغمتهم عنوة على الانتقال الى مراكز اقامة جديدة منذ اسبوعين، مما انهى عدة اسابيع متوترة.
وعلقت تريغز قائلة: انه يتوجب علينا ان نصل الى قناعة وان ننقل طالبي اللجوء الى استراليا. هذا ما ذكرته خلال لقاء مع برنامج سؤال وجواب على الـABC. وقالت ان اللاانسانية بلغت مستويات عالية ويجب علينا كأمة ان نتعامل مع هذا الواقع الرديء. ان ما يجري في مانوس هو غير انساني وليس من صفات استراليا، ونحن نعارض الالتزامات الدولية.
وكانت مؤسسات انسانية قد حذرت القادة السياسيين في استراليا ان اللاجئين وطالبي اللجوء يواجهون مخاطر كبيرة ويعانون من ازمات نفسية.
جاءت هذه التحذيرات بعد عودة مندوبين من جزيرة مانوس قدموا عرضاً للأوضاع السوداوية هناك، بسبب التأثيرات العميقة على ما يقارب 600 محتجز.
ووصفت السيناتورة العمالية ليزا سينغ الاوضاع انها «كارثة لحقوق الانسان» وحثت الحكومة على قبول عرض نيوزلندا بقبول 150 لاجئا.