حزب العمال يرشح كريستينا كينيللي ضد جون الكسندر في بينيلونغ

اعلن حزب العمال امس اختياره لرئيسة حكومة نيو ساوث ويلز السابقة كريستينا كينيللي لتخوض الانتخابات الفرعية في منطقة بينيلونغ ضد مرشح الاحرار جون الكسندر الذي ارغم على الاستقالة من البرلمان الفيدرالي الاسبوع الماضي بسبب عقدة ثنائية الجنسية التي يقع ضحيتها نواب واعضاء في مجلس الشيوخ يوماً بعد يوم.
وفي حال تمكنت كينيللي من الفوز في هذه الانتخابات فان حكومة تيرنبل سيكون لديها اكثرية ضئيلة للغالية مما سيخلق المزيد من الازعاج والقلق والفشل لتيرنبل.
ولدت كينيللي في لاس فيغاس في الولايات المتحدة، لكنها اعلنت انها تخلت عن جنسيتها الاميركية عندما اصبحت رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز.
وقالت انها تترشح لهذه الانتخابات لأنها تمنحها فرصة لكي تقول لتيرنبل مع الناخبين ان حكومته رديئة ومرعبة. لقد طفح الكيل.
ولفتت انها تعيش على بعد 800 متر من منطقة بينيلونغ وهي تذهب للتنزه هناك اسبوعياً.
ووصف بيل شورتن كينيللي انها تدعم التعددية الثقافية ولديها مآخذ على النظام الصحي بعد خفض التمويل له من قبل حكومة تيرنبل وهي تنتاقد شبكة الالياف للاتصال NBN بسبب الفجوات فيها.
وانتقد الوزير غريغ هانت كينيللي ملوحاً الى علاقات سابقة مشبوهة لديها متهماً اياها بالفساد.