تقرير جديد يكشف النقاب عن ان شركات استرالية توظف الطلاب الأجانب والمهاجرين بأجور مخفضة

كشف تقرير جديد نشرته جامعة نيو ساوث ويلز ومعهد UTS في سدني ان شركات استرالية في معظم انحاء البلاد توظف عاملين من المهاجرين والطلاب الاجانب في مجالات البيع والضيافة والعمل المداوم بأجور هي دون المستوى المعترف به.

ووجدت الدراسة على سبيل المثال ان 50 بالمئة من اصل 10 آلاف عامل مهاجر وطالب في كانبيرا يحصلون على 15 دولاراًَ في الساعة وان ثلث هؤلاء يتلقون 12 دولاراً بينما الحد الأدنى المعترف به هو 22،80 دولاراً في hgساعة.

وقد دفع عدم وجود شكاوى بشأن هذه الممارسات امين المظالم المعنى بالعمل العادل الى اصدار دعوة gهؤلاء العمال المعرضين للاستغلال الذين يتخوّفون من الردود السلبية في حال اعتراضهم على الأجور ويخشون اعادة ترحيلهم من البلاد.

ويشجع امين المظالم كل من يتعرضون للاستغلال الاعلان عن سوء المعاملة والاستفادة من هذه الخدمة المجانية.

واعلنت نقابات العمال في كانبيرا ان هؤلاء العمال الذين يخشون الترحيل يشعرون انهم عاجزون عن الكلام والاعتراض.

ودعت النقابات حكومة كانبيرا الى التدخل لمعالجة هذه الظاهرة.

وقالت سكرتيرة النقابات آليكس وايت انه يوجد لدىالنقابات اناس متخصصون يقدمون الاستشارة القانونية وبامكانهم توفير الحماية للعمال المهاجرين والطلاب الاجانب والحؤول دون تعرضهم للاستغلال.

ووافقت وزيرة الشؤون الصناعية راشيل ستيفان سميث ان التقرير هو ملفت للانتباه واعلنت ان حكومة اقليم كانبيرا تُجري مشاورات مع نقابات العمال حول افضل السبل لمعالجة هذه الظاهرة. كما انها اجرت محادثات مع وزير الصناعة الفيدرالي حول اهمية ضمان عدم تعرض العمال للسرقة وتشجيعهم على نقل شكاويهم للسلطات المعنية وعدم التخوّف من إلغاء تأشيرات اقامتهم في استراليا.